الرئيس التونسي يمدد العمل بقانون الطوارئ شهرا آخر بداية من اليوم

قرّر الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، تميد حالة الطوارئ في كامل تراب البلاد لمدة شهر ابتداء من اليوم الجمعة إلى غاية 11 من تشرين ثاني (نوفمبر) المقبل.

وكان الرئيس السبسي قد أشرف أول أمس الأربعاء بقصر قرطاج على اجتماع مجلس الأمن القومي، استعرض خلاله تقييما للوضع الأمني بالداخل وبالمنطقة وعلى الصعيد الدولي، وتدارس النتائج الميدانية لسير العمل بمؤسسات الإنتاج الحيوية وانعكاسات ذلك على الوضع الاقتصادي بعد إعلان مواقع الإنتاج مناطق عسكرية محجرة.

كما تمّت خلال الاجتماع مناقشة مشروع الإستراتيجية الوطنية لتأمين الحدود والمصادقة على مشروع القرار المتعلق بتشكيل لجان قارة بمجلس الأمن القومي.

وفي مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والحد من ظاهرة الجريمة المنظمة في الحوض المتوسطي، استعرض الاجتماع الجهود التي قامت بها وزارتا الدفاع والداخلية، في الفترة الأخيرة، لإحباط محاولات الهجرة غير الشرعية وانقاذ أرواح المئات من المهاجرين السريين، وأوصى المجلس بضرورة دعم آليات التعاون والتنسيق الإقليمي والدولي لمكافحة هذه الظاهرة وتكاتف جهود جميع أجهزة الدولة للتعاطي مع أسبابها الاجتماعية والاقتصادية والثقافيّة.

يذكر أن حالة الطوارئ في تونس أصبحت شبه معتادة بعد الإطاحة بحكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، وتمّ التمديد فيها آخر مرة لمدة 4 أشهر يوم 15 حزيران (يونيو) الماضي.

ويجيز القانون التونسي إعلان حالة الطوارئ بكامل تراب الجمهورية أو ببعضه، إما في حالة خطر داهم ناتج عن نيل خطير من النظام العام وإما في (حال) حصول أحداث تكتسي بخطورتها صبغة كارثة عامة". 

أوسمة الخبر تونس أمن طوارئ تمديد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.