قرار بتمديد حظر التجول في سيناء للمرة الـ 13 بعد هجوم أدى لمقتل 6 جنود

بعد ساعات من إعادة السلطات المصرية فرض حالة الطوارئ في كل انحاء البلاد، بعد انتهاء قراري فرضها 6 أشهر، أصدر رئيس الوزراء المصري قرارا جديدا بفرض الطوارئ وحظر التجوال بمدن "رفح" و"جبل الحلال" و"الطريق الدولي بالعريش" يوميا من 7 مساء وحتى 6 صباحا، وذلك للمرة الثالثة عشر على التوالي.
وتزامن صدور القرار الجديد بقيام مسلحين بقتل 6 من جنود الجيش المصري، وإصابة آخرين في هجوم على نقطة تفتيش عسكرية، وهو ما اعترف به المتحدث العسكري للجيش المصري، مؤكدا قيام "عناصر إرهابية مسلحة بمهاجمة إحدى الإرتكازات الأمنية بمدينة العريش مستخدمة القنابل اليدوية والأسلحة النارية ... واستشهاد عدد (6) فرد من قواتنا المسلحة".
وفرضت مصر حالة الطوارئ وحظر التجوال في بعض مناطق سيناء منذ 24 تشرين أول/اكتوبر 2014 بقرار جمهوري لمدة 3 أشهر، ومنذ ذلك الحين يجري تجديدها تلقائيا بقرارات حكومية لعدد من المرات وصلت إلى 13 مرة.
وتبرر الحكومة المصرية قرار مد حالة الطوارئ، "بالظروف الأمنية الخطيرة التي تمر بها محافظة شمال سيناء".
ووصف الدكتور محمد محسوب وزير التنمية في حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي، قرار مد الطوارئ في سيناء بأنه غير دستوري وكتب على تويتر يقول: "تكرار مد حالة الطوارئ في سيناء استمرار لاختطاف صلاحيات دستورية ولسياسات تهدم الأمن القومي المصري"، فيما انتقد نشطاء على مواقع التواصل مد الطوارئ معتبرين أنها تضر بأعمالهم وبالطلاب.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.