سورية.. "الائتلاف" المعارض يؤكد أن "الحكومة المؤقتة" هي الإدارة الشرعية لجميع المناطق المحررة

أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض رياض سيف على دعم الائتلاف لأعمال الحكومة المؤقتة بوصفها الإدارة الشرعية للمناطق المحررة، رافضاً أي تشكيلات بديلة قال بأن "هدفها تمزيق الصف الوطني" على حد قوله.

ولفت سيف الانتباه، خلال لقاء لأعضاء الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، مع مسؤولي الحكومة السورية المؤقتة وهيئة الأركان العامة المشكلة حديثاً، اليوم الجمعة في مدينة غازي عنتاب التركية، إلى أن وجود الحكومة المؤقتة في مناطق خفض التصعيد الأربع يحفظ وحدة سورية ويمنع محاولات التقسيم.

وقال: "إن غياب الحكومة المؤقتة عن إدارة مناطق خفض التصعيد الأربعة يحرمها من توحيد المحاكم ومناهج التعليم والوحدة القطاعية".

وأضاف: "إن الائتلاف الوطني يعقد العديد من الاجتماعات في غازي عنتاب مع كل من طواقم الحكومة المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم وهيئة الأركان بهدف توحيد الرؤية والجهود في مختلف المجالات".

واعتبر أن المدنيين في المناطق المحررة والذين يتعرضون للقصف الممنهج "ليسوا بحاجة لمن يستنهضهم ولكن يحتاجون لتوحيد إرادتهم والاهتمام بهم".

وحول ما يحدث في إدلب نوّه رئيس الائتلاف الوطني إلى أنهم يراقبون وضع إدلب عن كثب، وقال: "أولويتنا كانت على الدوام هي حماية المدنيين من إجرام نظام الأسد".

وشدد سيف على أن الائتلاف الوطني شريك أساسي في الجهود الرامية لإعادة إدلب إلى ما وصفه بـ "حاضنتها الثورية"، وذلك عبر استلام الحكومة المؤقتة إدارة المحافظة بالتعاون مع الجيش السوري الحر.

ورحب رئيس الائتلاف الوطني بالدعم الذي تقدمه تركيا، وقال إنه "على ثقة من أن الجهود التي تبذلها أنقرة في كافة المجالات هدفها حماية إدلب من أي عدوان وحماية أرواح مواطنيها".

من جهته أكد رئيس الحكومة المؤقتة جواد أبو حطب، أنهم قطعوا شوطاً طويلاً على طريق بناء جيش وطني والتخلص من الفصائلية"، مشيرا إلى أن ذلك سيدعم موقف الحكومة ويساهم في حماية المناطق المحررة من أي عدوان.

كما تحدث عن وجود عمل مستمر لزيادة تحسين واقع الخدمات للسكان، وتوفير ظروف معيشية أفضل للنازحين الذين هجرهم نظام الأسد من بيوتهم وأراضيهم.

والحكومة السورية المؤقتة والتي كانت تحمل اسم الحكومة الانتقالية السورية، هي الحكومة البديلة في سوريا والتي تم تشكيلها عام 2013 عن طريق مجموعة من المعارضة والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

وقد تم تكليف غسان هيتو بتشكيل أول حكومة، لكنه فشل، فتم تكليف أحمد طعمة بذلك، وتولى رئاسة الحكومة لولايتين، قبل أن يخلفه جواد أبو حطب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.