المصادقة على بناء 300 وحدة سكنية في مستوطنة "بيت إيل" شمالي رام الله

صادقت سلطات الاحتلال الاسرائيلية، اليوم الثلاثاء، على بناء 300 وحدة سكنية فى مستوطنة "بيت ايل" شمالي رام الله (شمال القدس المحتلة).

وذكرت القناة السابعة العبرية، أن المصادقة على بناء الوحدات الاستيطانية الجديدة  جاء تنفيذا لتعهد نتنياهو لقادة المستوطنين آواخر شهر حزيرن/يونيو الماضي ببناء 300 وحدة استيطانية في "بيت ايل".

من جانبه، رحب رئيس مجلس مستوطنة بيت ايل  سي ألون، بالقرار، معربا عن تفائله بأن تكون  المصادقة على بناء هذه الوحدات مقدمة للمصادقة على وحدات سكنية إضافية. 

وقال كما "يبنون في ريشون ليتسيون  وكفار سابا ورعنانا، يجب علينا أن نبني في مستوطنات بيت إيل  وعوفرا وفرات" على حد قوله.

وفي السياق ذاته، أكد وزير الإسكان يواف غالانت: أن "هذا التسويق التاريخي في بيت إيل، هو تعبير آخر عن تعزيز الصهيونية وبناء البلاد".

وأضاف "وكما فعلنا حتى الآن، سنواصل العمل بنشاط على تعزيز البناء في جميع أنحاء البلد، وفي تل أبيب والقدس، وفي الجليل والنقب، في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)".

من جابنها كشفت حركة "السلام الآن" اليسارية الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، النقاب عن  حكومة الاحتلال قدمت اليوم  الثلاثاء خططا لبناء أكثر من 1292 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت ان الخطط تشمل "كافة انحاء الضفة الغربية" المحتلة، مشيرة إلى أنها موجودة في مراحل مختلفة من عملية التخطيط.

وأشارت الحركة إلى أنه من المتوقع أيضا ان توافق السلطات الاسرائيلية غدا الاربعاء على خطط استيطانية ايضا، في اطار خطة لبناء نحو 4000 وحدة استيطانية في خطوة لتعزيز النمو الاستيطاني.

وكانت السلطات الاسرائيلية وافقت الاثنين على 31 وحدة استيطانية في مدينة الخليل جنوب القدس المحتلة، للمرة الاولى منذ عام 2002.

يذكر أن المجتمع الدولي يعتبر  كل المستوطنات غير، وعقبة كبيرة أمام تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كون أن البناء يجري على أراض يمكن أن تصبح جزءا من دولة فلسطينية مقبلة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.