إصابة أحد حراس المسجد الأقصى بعد مشادة مع شرطي إسرائيلي

أُصيب أحد حراس المسجد الأقصى، بعد شجار نشر بينه وبين شرطي إسرائيلي يعمل عند "باب الحديد" (أحد أبواب المسجد الأقصى).

وأفاد مركز إعلام القدس لـ”قدس برس” أن امرأة فلسطينية مسنّة حاولت دخول المسجد الأقصى من “باب الحديد” اليوم السبت، لكنّ الشرطي الإسرائيلي، أمر بتفتيشها، وهو ما رفضته المسنة الفلسطينية.

وأضاف، أن الشرطي قام بدفع المسنة الفلسطينية بعد إصرارها على الدخول للمسجد، ما استدعى تدخّل حراس المسجد الأقصى.

وأكد أن الحارس تيسير شهابي حاول فض الخلاف ما بين الطرفين، إلّا أن الشرطي الإسرائيلي تمادى معه، ما أدى إلى إصابته (الحارس) بحالة إغماء، استدعت حضور الإسعاف لنقله للعلاج في أحد المراكز القريبة.

يُشار إلى أن شرطة الاحتلال المتمركزة يومياً عند أبواب المسجد الأقصى، تستفزّ رواده أثناء دخولهم بعمليات تفتيش وفحص للهويات الشخصية والحقائب.

كما تقوم الشرطة الإسرائيلية بالتضييق على عمل حراس المسجد الأقصى، من خلال إبعادهم عن المستوطنين المُقتحمين للمسجد، وملاحقتهم نتيجة ذلك "قضائياً" من خلال السجن أو الإبعاد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.