الاحتلال يغلق مدخل قرية "النبي صالح" ومخيم "الفوار" بالضفة الغربية

أغلق جيش الاحتلال الاسرائيلي، مدخل قرية "النبي صالح" شمالي رام الله،  كما واصل اغلاق مدخل مخيم "الفوار" للاجئين الفلسطينيين جنوبي الخليل، لليوم الثاني على التوالي.

وذكرت مصادر محلية لوكالة "قدس برس"، أن قوات الاحتلال اغلقت صباح اليوم البوابة الحديدية على مدخل قرية "النبي صالح"، ومنعت المواطنين من الدخول والخروج، عبر هذه الطريق مما سيضطر المواطنين لسلوك طرق بعيدة من أجل الوصول لمدينة رام الله، والقرى المجاورة.

وزعم الاحتلال أن اغلاق مدخل القرية جاء بعد تعرض برج عسكري، وحاجز لجيشه للرشق بالحجارة من قبل الشبان الفلسطينيين.

كما ويواصل جيش الاحتلال اغلاق البوابة الحديدية على مدخل مخيم "الفوار" جنوبي الخليل، ومنع المواطنين من الدخول والخروج عبرها.

وأكد مواطنون من المخيم لـ "قدس برس" أن جنود الاحتلال نصبوا حاجزاً قرب البوابة المغلقة، وأعاقوا حركة المواطنين ومنعوهم من المرور بجانب البوابة مشياً على الاقدام.

وتنصب سلطات الاحتلال الاسرائيلية الحواجز العسكرية ضمن اجراءاتها القمعية ضد الفلسطينيين للتضييق والضغط عليهم، كما يتخذ الاحتلال من تلك الحواجز مكانا لاعتقال المواطنين والتنكيل بهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.