الاحتلال يعتقل 19 فلسطينياً بالضفة الغربية

بدعوى ممارستهم نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية

اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، 19 فلسطينياً من مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، بعد اقتحام منازلهم وتفتيشها.

وذكر بيان للجيش الاسرائيلي، أن قواته اعتقلت 19 فلسطينيا ممن يصفهم الاحتلال بـ"المطلوبين"، لقواته بينهم 17 بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف اسرائيلية.

كما أعلن الاحتلال عن مصادرة آلاف الشواقل أثناء اقتحامه منازل المواطنين في بلدة "بيت عوا" جنوب الخليل بزعم ارتباطها بمنظمات فلسطينية ودعم المقاومة.

من جانبه، ذكر مراسل "قدس برس" أن جيش الاحتلال نفذ جملة مداهمات واعتقالات في شمال وجنوب الضفة الغربية واقتحم بلدات في الخليل وبيت لحم وسيّر دوريات عسكرية في شوارعها.

وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان في "يطا" راتب الجبور أن مستوطني مستوطنة "كرمئيل" المقامة على أراضي "يطا" جنوبي الخليل هاجموا منازل المواطنين من عائلة "الهذالين" في قرية "أم الخير" ورشقوها بالحجارة.

وأشار الجبور في حديث لوكالة "قدس برس" إلى أن أهالي القرية تصدوا  لهجوم المستوطنين ووقع عراك بالايدي، قبل ان تحضر قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال التي اطلقت القنابل الضوئية في سماء المنطقة.

يذكر أن هؤلاء المستوطنين ينشطون ضمن ما تُعرف بعصابات "تدفيع الثمن" التي تضم مجموعات منهم تجمعها بنية تنظيمية مشتركة ومرتكزات سلوكية موحدة، للقيام بأعمال عدائية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين.

وتتنوع عمليات تلك العصابات الاسرائيلية ما بين القيام بأعمال ترويعية ضد المواطنين الفلسطينيين، تصل حد محاولات القتل، إلى جانب الاعتداء على ممتلكاتهم وأراضيهم بالحرق والتخريب، الى الاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية بما فيها حرق المساجد والكنائس وكتابة الشعارات العنصرية على جدرانها، ونبش المقابر الإسلامية، ومصادرة آلاف الدونمات الزراعية وطرد أصحابها منها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.