نابلس .. فصائل وقوى فلسطينية تعلن عن فعاليات إحياء مئوية "وعد بلفور"

نظمت الفصائل الفلسطينية في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن فعاليات إحياء الذكرى المؤوية  لـ "وعد بلفور"، والذي يصادف الثاني من شهر تشرين ثاني/نوفمبر المقبل، للتأكبد على أنه "حق الفلسطينيين لن يسقط بالتقادم".

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن المؤتمر الذي عقد في غرفة تجارة وصناعة نابلس، وبحضور قيادات من مختلفة القوى والفصائل الفلسطينية، تخلله إلقاء كلمات أكدوا خلالها على أن "وعد لفور" هو أصل البلاء وهو المنشئ والممهد لنكبة عام 1948.

وحمّل المتحدثون خلال المؤتمر بريطانيا المسؤولية الكاملة قانونيا وتاريخيا وماديا عن المأساة التي سببها وعد بلفور المشؤوم تجاه الشعب الفلسطيني.

كما طالب المتحدث باسم الفصائل الفلسطينية، نصر أبوجيش، بريطانيا بالاعتذار للفلسطينيين عن مجمل ما سببه الوعد المشؤوم من معاناة لهم، بالإضافة إلى تعويض الشعب الفلسطيني عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به جراء وعد بلفور. 

بدوره استهجن عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" تيسير نصر الله تصريحات رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، حول الاحتفال بمئوية عام على وعد بلفور، وتفاخرها أمام البرلمان، بدور بلادها في إقامة وتكريس دولة الاحتلال.

وقال نصر الله، بأنه لا يمكن التسليم بمثل هكذا تصريحات، داعيا المسؤولة البريطانية للتراجع عن حديثها والاعتذار للشعب الفلسطيني.

وشدد على أن السلوك البريطلنية يزيد من حالة التمرد والغضب للشعب الفلسطيني، مؤكدا على ضرورة تصحيح الخطأ الذي وقع قبل مئة عام.

وفي نهاية المؤتمر، تلا منسق لجنة التنسيق الفصائلي نصر أبو جيش برنامج فعاليات مئوية وعد بلفور في المحافظة، وتشتمل إرسال رسائل للحكومة البريطانية وقنصلياتها تطالبها بالاعتذار، وتخصيص موضوع خطبة غدا الجمعة للحديث عن الذكرى.

كما تشتمل الفعاليات على عقد ندوات، وتنظيم فعالية "نعم للعهد، لا للوعد"، وإقامة خيمة للمتضررين من وعد بلفور، بالإضافة إلى تنظيم مسيرة جماهيرية ومهرجان مركزي في يوم الذكرى، وسط المدينة.

يشار إلى أن "وعد بلفور" هو تعهد من الحكومة البريطانية للحركة الصهيونية بإقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين، وذلك عبر رسالة أصدرها وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر بلفور في تاريخ الثاني من تشرين ثاني (نوفمبر) 1917، موجهة للمليونير البريطاني اليهودي ليونيل والتر روتشيلد.

وكان نتاج هذا الوعد البريطاني إعلان قيام ما يسمى "دولة إسرائيل" في الخامس عشر من أيار/ مايو عام 1948، على حساب شعب فلسطين وأرضه، حيث قامت العصابات الصهيونية بارتكاب عشرات المجازر والفظائع وعمليات التطهير العرقي والنهب ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من خمسمائة قرية وتهجير أهلها وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسية وتحويلها إلى مدن يهودية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.