ليبرمان يعتزم توسيع نطاق هدم منازل المقاومين الفلسطينيين

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يسعى لتوسيع نطاق الإجراءات العقابية المفروضة على منفذي العمليات الفلسطينية؛ بحيث تشمل عقوبة "هدم المنازل" المقاومين الذين يتسبّبون بإصابة إسرائيليين جرّاء عملياتهم، وليس فقط من يتسبب بقتلهم.

وأوضحت أن ليبرمان أوعز بدراسة إمكانية هدم منازل مقاومين فلسطينيين؛ ممّن تسبّبتهم عملياتهم بإصابة وجرح إسرائيليين، أسوة بالعقوبات المفروضة على مقاومين تسبّبت عملياتهم بحالات قتل في صفوف إسرائيليين.

 ونقلت الصحيفة العبرية في عددها الصادر اليوم الأحد، عن ليبرمان قوله إنه "لا فرق بين هجوم انتهى بوقوع قتلى وبين هجوم انتهى بوقوع إصابات خطيرة".

وأضاف ليبرمان بالقول "في كلتا الحالتين (القتل والإصابة) يجب تدمير منازل الإرهابيين، إنه أمر فعال ورادع في مكافحة الإرهاب، وهي العملية التي تتطلب منّا العمل بطرق مختلفة وبيد قوية ضد أولئك الذين يحاولون إلحاق الأذى بنا".

يشار إلى أن قوات الاحتلال هدمت خلال الشهور الأخيرة عشرات المنازل الفلسطينية بحجة أن أحد أفرادها اشترك في عمليات للمقاومة أدت إلى مقتل وجرح مستوطنين أو جنود إسرائيليين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.