الضفة الغربية.. قوات الاحتلال تعتقل 14 فلسطينيًا بينهم قيادي في "الجهاد الإسلامي"

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، حملة اقتحامات ومداهمات لمنازل الفلسطينيين في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن اعتقال 14 مواطنًا؛ قبل أن يتم نقلهم لجهات غير معلومة.

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر والقيادي في حركة "الجهاد الإسلامي"، طارق قعدان، عقب دهم منزله في بلدة عرابة جنوبي غرب جنين (شمال القدس المحتلة).

وطالت الاعتقالات، وفق رصد "قدس برس"، فلسطينييْن من قرية تقوع جنوبي بيت لحم وآخر من الولدة غربي المدينة (جنوب القدس المحتلة)، وآخريْن من بلدة يطا جنوبي الخليل ومواطنًا في كل من السموع جنوبي المدينة وبيت أمر شمالًا (جنوب القدس).

وقال مراسل "قدس برس"، إن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين، عقب اقتحام مخيم الجلزون للاجئين؛ قبل أن يتم إغلاق شارع "رام الله- الجلزون" شمالي رام الله (شمال القدس المحتلة).

ونوه مراسل "قدس برس" في بيت لحم، إلى أن قوات الاحتلال وزّعت منشورات "تحذيرية" في بلدة تقوع جنوبي بيت لحم، مهددة بـ "عقوبات" في حال استمرار رشق الحجارة على الشارع الرئيسي.

وذكر بيان لـ "جيش" الاحتلال أن قواته اعتقلت 14 فلسطينيًا، ممن يصفهم بـ "المطلوبين"، بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وأوضح البيان أن قوات الاحتلال عثرت على سلاح من طراز "16m" في جبل هندازة بمدينة بيت لحم، خلال حملة تفتيش ومداهمة في المنطقة.

وأصيبت الليلة الماضية مستوطنة يهودية بجراح طفيفة نقلت على إثرها لتلقي العلاج، نتيجة تعرض مركبتها لإلقاء الحجارة على الطريق الالتفافي لقرية حوسان غربي بيت لحم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.