خيبة أمل إسرائيلية من اتفاق وقف إطلاق النار جنوب سوريا

أبدت الحكومة الإسرائيلية، الإثنين، استيائها من الاتفاق المشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والأردن الخاص لوقف إطلاق النار جنوبي سوريا.

ونقلت الإذاعة العبرية، عن مصادر أمنية وسياسية إسرائيلية ما مفاده بأن خيبة أمل تعتري تل أبيب إزاء الترتيبات الجديدة بخصوص وقف إطلاق النار في سوريا، والتي تنص على إبعاد العناصر المقاتلة حتى 20 كيلومترًا فقط من هضبة الجولان المحتلة.

وقالت المصادر "الغموض يكتنف كيفية تطبيق الاتفاق"، مشيرة إلى محادثات أجراها مسؤولون إسرائيليون في واشنطن وموسكو، مؤخرا، بهدف تحسين شروط الاتفاق بما يلبي مطالب تل أبيب الأمنية.

من جانبه، صرّح وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، بأن "إسرائيل تدرس الاتفاق الأمريكي الروسي، بشأن إبعاد قوات إيرانية عن هضبة الجولان".

وأضاف بينيت في حديث للإذاعة العبرية، أن تل أبيب "أوضحت لواشنطن وموسكو أنها لن توافق على تموضع إيراني في سوريا"، مشددًا على أن "القضية تزيد إشكالًا كلما اقتربت هذه القوات من حدودنا، وإسرائيل لن تسلم بذلك".

ونوهت القناة الثانية في التلفزيون العبري إلى أن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، اجتمع سرا في العاصمة البلجيكية بروكسل، مؤخرًا، مع قائد القوات الأمريكية في أوروبا الجنرال كيرتيس سكيبروتي، وبحث معه الخطوات الإيرانية في الشرق الأوسط وخاصة في سوريا.

ولفتت إلى أن هذا هو "ثاني اجتماع لهما (سكيبروتي وآيزنكوت) خلال أسبوعين، ما يعكس مدى القلق الإسرائيلي حيال التطورات الاخيرة في المنطقة".

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، السبت، عن اتفاق ثلاثي أمريكي روسي أردني، على إنشاء "منطقة خفض التصعيد المؤقتة" في جنوب سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، عن المومني، قوله إن الاتفاق الجديد "يدعم الترتيبات التي اتخذتها الدول الثلاث في السابع من شهر تموز/ يوليو الماضي، لدعم اتفاق وقف إطلاق النار على طول خطوط التماس المتفق عليها في جنوب غرب سوريا وبدأ العمل به في التاسع من الشهر ذاته".

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن الاتفاق، ينص على إبعاد قوات الحرس الثوري الإيرانية مسافة 20 كيلومترًا من حدود الجولان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.