محلل: الاحتلال يشن حربا نفسية على غزة

رأى الخبير الفلسطيني في الشأن الإسرائيلي، إياد حمدان، أن ارتفاع وتيرة التحذيرات الإسرائيلية من رد المقاومة على تفجير نفق غزة والحديث عن تعزيزات عسكرية على حدود القطاع، ما هي إلا حرب نفسية تهدف إلى إضعاف الروح المعنوية للمواطنين الفلسطينيين.

وصرّح حمدان في حديث لـ "قدس برس" اليوم، بأنه "لا يوجد أي تعزيزات عسكرية إسرائيلية على حدود قطاع غزة بعكس ما يتحدث به الإعلام العبري، والهدوء هو سيد الموقف، مما يؤكد استخدام الاحتلال للحرب النفسية ضد سكان غزة".

وأضاف "إسرائيل تحاول من خلال هذه التحركات إحداث حراك في موضوع المفقودين لديها (الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة) من خلال تحريك ملف جثث المفقودين (الشهداء الـ 5 من سرايا القدس) في النفق".

وأكد على أن المقاومة الفلسطينية "تعي كل هذه الأمور، وتعمل بذكاء ومسؤولية عالية"، مرجحًا أن يزيد الاحتلال من هجمته على حركة "الجهاد الإسلامي" في الضفة بعد اعتقال القيادي فيها طارق قعدان.

ورأى حمدان، أن الاحتلال يحاول خلط الأوراق على الساحة الفلسطينية، لا سيما بعد استهداف النفق قبل أسبوعين، "ووضع المقاومة الفلسطينية في أزمة كبيرة ما بين سكوتها وعدم الرد وتفويت الفرصة على الاحتلال وما بين الرد والوقوع في الفخ الإسرائيلي"، وفق قوله.

وأقدمت قوات الاحتلال في الثلاثين من تشرين أول/ أكتوبر الماضي على قصف نفق للمقاومة الفلسطينية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ حيث استشهد سبعة مقاومين فلسطينيين وأصيب 13 آخرين بجراح جراء يومها، في حين فقد الاتصال مع خمسة آخرين كانوا داخله، وأعلن عن استشهادهم بعد أسبوع حيث أعلن الاحتلال عن استخراج جثامينهم واحتجازهم ورفض تسليمهم قبل أن يحصل على معلومات عن جنوده المفقودين في غزة.

ونفى سكان فلسطينيون قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، وجود أي تعزيزات عسكرية إسرائيلية خلافا لما كشفت عنه مصادر إعلامية عبرية.

وكانت القناة العبرية الثانية، قد ذكرت أن جيش الاحتلال عزز قواته العسكرية حول قطاع غزة وشدد من حراساته حول أعمال إقامة العائق الأرضي على حدود القطاع.

وأفادت بأن "الجيش يستعد لإطلاق نيران قنص أو صواريخ مضادة للدبابات نحو الأعمال الهندسية"، فضلًا عن محاولات أخرى مثل إطلاق الصواريخ داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وبالتالي اتخذت سلسلة من الإجراءات ضد هذا التهديد، وفق القناة.

من جانبها، ادعت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية في عددها الصادر اليوم أن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، رمضان عبد الله شلح، أعطى أوامره لـ "سرايا القدس" الذارع العسكري للحركة بالرد على استهداف النفق قبل أسبوعين.

أوسمة الخبر فلسطين غزة حدود

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.