اليمن.. تفجير يستهدف مقرا لقوات "الحزام الأمني" في عدن

هز انفجار سيارة مفخخة ركنها مجهولون بالقرب من مقر يتبع أحد الأجهزة الأمنية بالعاصمة عدن  صباح اليوم بحي عبد العزيز بمديرية المنصور اجزاء واسعة من العاصمة عدن.

وتسبب الانفجار في مقتل وإصابة عدد من الجنود اليمنيين وإصابة كما أدى إلى دمار اجزاء واسعة من مسجد زايد وبعض المنازل المجاورة لموقع الانفجار.

وقالت مصادر يمنية: "إن التفجير استهدف مقرا امنيا بمدينة عدن لم يكن معروفا على نطاق واسع للكثير من الأهالي".

وذكرت صحيفة "عدن الغد"، إن المقر الأمني الذي تم تدميره بشكل شبه كامل، أن المقاومة الجنوبية التي تشكلت ضد الحوثيين بعد اندلاع الحرب في اليمن في آذار (مارس) 2015، أسست مقرا لها اطلق عليه مقر عمليات المقاومة واتخذ من هذا المكان مقرا له.

وأشارت إلى أن المقر الذي تم استهدافه كان قبل اندلاع الحرب مقرا يتبع حزب التجمع اليمني للإصلاح قبل ان تحوله المقاومة إلى مقرا لعملياتها.

وأضافت: "مع انتهاء الحرب الأخيرة حول المقر إلى مقر تابع لقوات الحزام الأمني وتحديدا ألوية الدعم والاسناد وحماية المنشأت قبل ان يتحول إلى مقر لقيادة قوات حماية المنشأت".

وتتولى قوات حماية المنشأت حماية المؤسسات الحكومية المختلفة بعدن.

ويعتبر المقر مركزا رئيسيا لقوات أمنية تنتشر في محافظتي عدن ولحج وتتولى حماية هذه المنشأت.

وتشير تقارير إلى أن قوات الحزام الأمني هي قوة أمنية وعسكرية تنشط في جنوب اليمن وتضم في صفوفها جمعا متنوعا من الضباط والعسكريين اليمنيين ونشطاء الحراك الجنوبي وبعض المحسوبين على "التيار السلفي"، وتعرف بولائها لدولة الإمارات وخدمة أجندتها في اليمن.

وتشكل الحزام الأمني في آذار (مارس) 2016 بعد تحرير مدينة عدن بشهور قليلة من قبضة أنصار الله وحلفائهم.

أوسمة الخبر اليمن عدن أمن انفجار

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.