الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم محلها التجاري "ذاتيًا"

أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عائلة مقدسية في بلدة سلوان جنوبي القدس المحتلة، على هدم محلها التجاري "ذاتيًا".

وقال مجدي العباسي، إن العائلة قامت أمس (الإثنين) بهدم المحل التجاري ذاتيًا، بعد تهديد بلدية الاحتلال بهدمه، بحجة عدم الترخيص، مشيرًا إلى أنه قائم منذ نحو عامين.

وأضاف العباسي في حديث لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أنه خلال العامين الماضيين تسلّمت العائلة عدّة إنذارات لمراجعة بلدية الاحتلال، إلّا أن الطواقم الإسرائيلية قامت قبل نحو 20 يومًا بتسليم العائلة أمرًا بالهدم في أية لحظة.

وأوضح أن والده والعائلة قرّرت هدم محلها بنفسها "كي لا تتكبّد الغرامات المالية التي ستفرضها بلدية الاحتلال فيما لو قامت بعملية الهدم بآلياتها الثقيلة".

ولفت إلى أن مساحة المحل تصل لنحو 55 مترًا مربّعًا، وهو مبني من "الصاج المقوّى"، حيث بدأوا بهدمه أمس الإثنين، وسيستكملون ما تبقّى اليوم الثلاثاء.

وكان أحد المواطنين الفلسطينيين قد هدم مؤخرًا منزله في بلدة سلوان، بحجة البناء غير المرخّص أيضًا.

ويقوم المقدسيون عادة بهذا الإجراء كي لا يتحمّلوا تكاليف هدم آليات بلدية الاحتلال لمنشآتهم وأجور العمال الذين يقومون بإخلاء المنزل من الأثاث، حيث تصل لأكثر من 80 ألف شيكل (نحو 23 ألف دولار أمريكي).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.