الحكومة الفلسطينية تؤكد دعمها لاجتماع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة

أكد مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله، اليوم الثلاثاء، دعمه لاجتماع الفصائل الفلسطينية المزمع عقده في 21 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري بالقاهرة، لبحث العديد من الملفات من بينها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية والانتخابات ومنظمة التحرير.

وأكد المجلس في بيان صحفي أصدره عقب اجتماعه برئاسة رئيس حكومة التوافق الوطني رامي الحمد الله، أهمية الوصول إلى الاتفاق على الملفات المطروحة كافة خاصة الملف الأمني بما يمكن الحكومة من الاضطلاع بمهامها كاملة حسب ما نص عليه اتفاق المصالحة.

وأضاف المجلس أنه "لا يمكن لحكومة الوفاق أو أية حكومة غيرها النجاح إلا بحلول واضحة وجذرية للقضايا كافة وإيجاد الحلول لمعالجة القضايا المدنية والإدارية الناجمة عن الانقسام من خلال اللجنة القانونية التي بدأت عملها الأحد الماضي لمدة عشرة ايام لحصر موظفي قطاع غزة المعينين".

كما شدد المجلس على أن المصالحة الوطنية "خيار استراتيجي لا رجعة عنه".

وكان مسؤول ملف المصالحة في حركة "فتح" عزام الأحمد، قال في تصريح سابق أن معبر رفح على الحدود المصرية سيفتح في 15 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري، فيما لم تحدد الحكومة الموعد الذي سيتم فيه اعادة فتح المعبر الذي تسلمته مع المعابر الأخرى مطلع الشهر الجاري.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد تسلمت المعابر من الأمن التابع لحركة "حماس" في الأول من تشرين ثاني/نوفمبر الجاري وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين "فتح" و"حماس" بإشراف ورعاية مصر.

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس"، أوائل الشهر الجاري، اتفاق مصالحة، في القاهرة، برعاية مصرية، ينص على تمكين حكومة التوافق الفلسطينية من إدارة شؤون قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.