القدس.. الاحتلال يهدم مبنى فلسطينيا ويعتقل 17 مواطنا

من بينهم 7 أطفال

هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء مبنى سكنياً قيد الإنشاء في قرية العيساوية شمالي شرق القدس المحتلة.

وأفاد الناشط يوسف عبيد لـ”قدس برس” بأن آليات ثقيلة تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، ترافقها قوات عسكرية إسرائيلية مدججة بالسلاح، اقتحمت قرية العيساوية في ساعة مبكرة من صباح اليوم، تمهيداً لعملية هدم استهدفت مبنى "قيد الإنشاء"، مكون من أربع شقق ومخازن.

وتدّعي سلطات الاحتلال أن المبنى البالغة مساحته أكثر من 300 متر مربع، يفتقر للتراخيص الإسرائيلية اللازمة لبناءه.

يُشار إلى أن بلدية الاحتلال أجبرت عائلتين مقدسيتين خلال اليومين الماضيين، على هدم منشآتها السكنية والتجارية في القدس بحجة عدم الترخيص.

وشهد الأسبوع الماضي، إقدام الاحتلال على دهم عدّة منشآت فلسطينية في القدس وتصويرها وأخذ مقاساتها، تمهيداً لهدمها.

وتأتي عملية الهدم في العيساوية، اليوم، ضمن حملة دهم إسرائيلية استهدفت مدينة القدس وأسفرت عن اعتقال 17 مواطنا فلسطينيا من بلدة الطور شرق القدس المحتلة، وبلدة الرام إلى الشمال منها، فضلا عن هدم منزل عائلة شهيد مقدسي في بلدة سوريك، شرق المدينة.

وأفادت شرطة الاحتلال في بيان لها، بأن قواتها وعناصر "حرس الحدود" دهمت فجر اليوم منزلاً في بلدة الرام، وقامت بتفتيشه؛ حيث زعمت العثور على أسلحة شملت مسّدساً وسكاكين وذخيرة وقنابل غاز وجهاز رؤية ليلية وسترة واقية.

وأضافت أن القوات الإسرائيلية اعتقلت مواطناً فلسطينياً من أهالي البلدة، تتهمه بحيازة المضبوطات؛ حيث تم اقتياده ونقله للتحقيقات.  

وفي بلدة الطور، ذكر مركز معلومات وادي حلوة لـ”قدس برس” أن عدد المعتقلين خلال الحملة التي شنّتها قوات الاحتلال فجر اليوم، ارتفع إلى 16 مواطناً.

وأضاف أن الاحتلال قام بحملة مداهمة وتفتيش واسعة لمنازل المواطنين الفلسطينيين في البلدة، مشيراً إلى أن من بين المعتقلين سبعة أطفال لم تتجاوز أعمارهم الـ 17 عاماً.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية قد هدمت فجر الأربعاء، منزل عائلة الشهيد الفلسطيني نمر الجمل، الكائن في بلدة سوريك قضاء مدينة القدس المحتلة.

والشهيد الجمل هو منفذ عملية إطلاق نار في مستوطنة "هار ادار"، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين في أيلول/ سبتمبر الماضي.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.