هآرتس: الشرطة الإسرائيلية احتجزت محاميا فلسطينيا عقب مهاجمة المستوطنين له

أقدمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي على احتجاز محامٍ فلسطيني عقب توجهه إلى أحد مراكزها في مدينة القدس المحتلة، لتقديم شكوى ضد مستوطنين قاموا بالاعتداء عليه.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس، أن المحامي طارق البرغوثي وصل إلى مركز شرطة مستوطنة "معاليه أدوميم" يوم الثلاثاء الماضي لتقديم شكوى ضد مستوطنين اعتدوا عليه، ما تسبّب بإصابته بجروح، إلا أن الأمر انقلب ضدّه وتم احتجازه بدلاً من ملاحقة مهاجميه.

وبيّن البرغوثي، أن التحقيق تحول ضدّه بشكل مفاجئ بتهمة أنه "مديون للبلدية"، لافتًا إلى أن شرطة الاحتلال تجاهلت الاعتداء عليه وأبلغته بأنه "موقوف".

ونقلت الصحيفة عن البرغوثي، ما مفاده بأن عناصر من جماعة "فتية التلال" اليهودية المتطرفة هاجموه وأحد رفاقه أثناء خروجهما للتنزه في منطقة "عين الفوار"، وقاموا برشقهما بالحجارة، ما أدى إلى إصابته بشكل متوسط هو وصديقه.

وأضاف "وصلت إلى حاجز معاليه أدوميم وأنا أنزف وانتظرت نصف ساعة قبل أن يُسمح لي بالدخول، وأبلغت الشرطة بأن من اعتدى علينا ما زال في المنطقة دون أي جدوى".

وتابع "عندما دخلت، بدأت برواية ما حدث أمام الشرطية، التي وجهت لي بشكل مفاجئ وكأنها تحقق معي تهمة الديون، وأبلغتني بأني موقوف بسبب دين. بعد ذلك تم تسليمي استدعاء للتحقيق في القدس".

وبيّنت الصحيفة العبرية، أن الشرطة الإسرائيلية "طردت المحامي البرغوثي بدلًا من تسجيل شكواه، ومنذ ذلك الوقت لم يتلق أي معلومات حول التحقيق، كما لا يعرف ما إذا أرسلت الشرطة قوة إلى المكان لمحاولة العثور على المعتدين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.