الجيش الإسرائيلي يطلق النار على فلسطيني قرب بيت لحم

بزعم تنفيذه عملية مزدوجة في بيت لحم

من موقع عملية الطعن اليوم الجمعة

أطلقت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الجمعة، النار على شاب فلسطيني ادّعت قيامه بتنفيذ عملية مزدوجة (دهس وطعن) في مدينة بيت لحم ( جنوب القدس المحتلة)، أسفرت عن إصابة مستوطن يهودي.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، إن فلسطينيا نفّذ عملية دهس استهدفت مستوطنا على حاجز عسكري قرب تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني جنوب بيت لحم، قبل أن يترجّل من مركبته حاملا سكينا أثناء تقدّمه من جنود الجيش المتمركزين على الحاجز، وفق ادعاءاته.

وأضاف أدرعي في بيان له "الجنود (الإسرائيليون) أطلقوا النار عليه وقاموا بتحييده (الشاب الفلسطيني)"، دون الكشف عن مصيره.

وأفاد بأن العملية أسفرت عن إصابة مستوطن بجروح متوسطة نقل على إثرها لتلقي العلاج في المستشفى.

من جانبها، قالت القناة السابعة في التلفزيون العبري إن عملية الدهس أدت إلى إصابة مستوطن يبلغ من العمر 35 عاما، في حين أن عملية الدهس التي نفذّها الشخص ذاته استهدفت جنودا إسرائيليين، غير أنها لم تسفر عن إصابة أي منهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.