محكمة ألمانية: "الكويتية" تمتلك حق رفض الركاب الإسرائيليين

رفضت محكمة ألمانية، أمس الخميس، إدانة الناقل الوطني في دولة الكويت "الخطوط الجوية الكويتية"، بسبب رفض الشركة نقل راكب إسرائيلي على متن أحدى رحلاتها من فرانكفورت إلى بانكوك عبر الكويت، واعتبر الراكب الإسرائيلي في شكواه بأنه "تعرض للتمييز".
وكانت "الكويتية" ألغت  رحلة الراكب الإسرائيلي، مستندة إلى قانون كويتي يحظر عقد الاتفاقات مع الإسرائيليين، وذلك ضمن قرار كويتي يلغي الاعتراف بدولة الاحتلال الإسرائيلي.
وأوضحت المحكمة أن قرارها بعدم إدانة "الكويتية"، يأتي لأن "قانون مكافحة التمييز يسري فقط إذا وقع الضرر على شخص بسبب جنسه أو عرقه أو دينه، مؤكدة أنه لا يدخل في تلك العناصر عنصر الجنسية".
ولم يتم توضيح تاريخ الحادثة، إلا أن جدلا كبيرا تم إثارته من قبل اللوبي اليهودي الأمريكي، ضد الناقل الوطني الكويتي، بسبب تكرار منعه صعود ركاب إسرائيليين على متن طائراته.
وفي عام 2015، طالب أعضاء في مجلس بلدية مدينة نيويورك، بسحب ترخيص هبوط طائرات "الكويتية" في مطار "جون كنيدي" ما لم تغير سياساتها وتسمح لحملة الجنسية الإسرائيلية بالطيران على خطوطها.
وجاءت تلك المطالبات بعد رفض "الكويتية" آنذاك نقل راكب إسرائيلي من لندن إلى نيويورك، وبعد ضغوطات من وزارة النقل الأمريكية، أعلنت "الكويتية" تعليق رحلاتها على الخط الجوي المذكور.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.