"هيومن رايتس ووتش" تدعو قمة سوتشي الثلاثية إلى التركيز على حماية المدنيين السوريين

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن على روسيا وتركيا وإيران جعل حماية المدنيين أولوية عند اجتماعهم في سوتشي في روسيا اليوم الأربعاء.

وأشار تقرير لـ "هيومن رايتس ووتش" اليوم، إلى أن الغارات الجوية الأخيرة التي شنتها العملية العسكرية الروسية السورية المشتركة، وأصابت سوقا ومركزا للشرطة في منطقة شمال سورية أدرجت مؤخرا ضمن اتفاق "المناطق الآمنة"، وأسفرت الهجمات عن مقتل 75 شخصا على الأقل، منهم 5 أطفال، تُظهر المخاطر التي يواجهها المدنيون الذين يعيشون في تلك المناطق.

وتجري المحادثات الروسية ـ التركية ـ الإيرانية، مع تصاعد العنف في الغوطة الشرقية، حيث تعرضت المنطقة لأكثر من 181 غارة جوية في الأيام الأربعة الماضية، وفقا للدفاع المدني السوري.

ويوجد 400 ألف مدني في المنطقة واقعين تحت حصار مشدد، مما يهدد بالمجاعة ونقص الرعاية الطبية الكافية.

وأعلنت روسيا أن محادثات سوتشي بين رؤساء إيران وروسيا وتركيا ستهدف إلى مناقشة مناطق خفض التصعيد وتسوية الأزمة السورية.

وقال نديم حوري، مدير قسم الإرهاب ومكافحة الإرهاب في "هيومن رايتس ووتش": "إذا أرادت روسيا برهنة جديتها في حماية المدنيين في سوريا، عليها بذل جهود إضافية لتجنيب المدنيين غاراتها الجوية وضمان سماح حليفها في دمشق بوصول المساعدات إلى المناطق المحاصرة. فشلت العديد من اتفاقيات خفض التصعيد في تحقيق الحماية الموعودة للسكان هناك".

وأضاف حوري: "في الوقت الذي يتحدث فيه العالم عن خفض حدة الصراع في سوريا، يواجه سكان العديد من المناطق الآمنة المفترضة الجوع ويفتقرون إلى الرعاية الطبية الكافية. كما يواجهون تهديدات قاتلة من الجو، مثل سكان الأتارب. إذا أراد الرئيس بوتين إثبات اهتمامه بالمدنيين، عليه الاستفادة من الاجتماع في سوتشي لتقديم حماية ملموسة لهم"، على حد تعبيره.

ويعقد رؤساء روسيا وتركيا وإيران، اليوم الأربعاء، قمة سياسية في منتجع سوتشي الروسي، لبحث ملف الأزمة السورية وسبل تسويتها سياسيا.

ومن المقرر أن تبدأ أعمال القمة الثلاثية في ساعات المساء، بمشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيريه التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني.

وتأتي قمة سوتشي اليوم، بعد اتصالات دولية عديدة أجراها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقب لقائه المفاجئ بنظيره السوري بشار الأسد، وقبل أيام من استئناف مفاوضات جنيف برعاية الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يلي هذه القمة، التي يجتمع فيها زعماء الدول الضامنة لعملية أستانا (روسيا وتركيا وإيران)، مؤتمر الحوار الوطني السوري، الذي سيُعقد في سوتشي، إلا أن موعده لم يحدد بعد.

وتعقد فصائل المعارضة السورية، اليوم الأربعاء، في العاصمة السعودية مؤتمر "الرياض 2" لتشكيل هيئة مفاوضات جديدة، وسط أنباء عن ضغوط لتسوية تستثني مصير الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك بعد ساعات من استقالات بالجملة في صفوف الهيئة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.