قمة "سوتشي" تدعو للمشاركة في مؤتمر "الحوار السوري"

وجه رؤساء تركيا وروسيا وإيران، اليوم الأربعاء، دعوة إلى ممثلي النظام السوري، والمعارضة الملتزمة بوحدة البلاد، للمشاركة البناءة في مؤتمر الحوار السوري الذي سيعقد قريبا.

جاء ذلك في البيان الختامي للقمة الثلاثية الخاصة بسورية التي عقدت اليوم، في مدينة سوتشي الروسية، بين رؤساء تركيا رجب طيب أردوغان، وروسيا فلاديمير بوتين، وإيران حسن روحاني.

وأشار البيان إلى أن الرؤساء الثلاثة أكدوا على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها، واتفقوا على الإسهام بشكل فعّال من أجل نجاح المؤتمر.

وذكر أن إيران وروسيا وتركيا ستقرر بالتشاور المشاركين في المؤتمر.

وقال إن "رؤساء الدول الثلاث يؤكدون أن إنشاء مناطق خفض التوتر وأي مبادرة سياسية لحل النزاع السوري لن تخل بأي شكل من الأشكال بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها".

وأضاف أن "الرؤساء الثلاث اتفقوا على مساعدة السوريين في إيجاد حل سياسي للنزاع يتضمن إجراء انتخابات حرة ونزيهة بإشراف أممي يفضي إلى صياغة دستور يحظى بتأييد الشعب".

ولفت البيان إلى أن أردوغان وبوتين وروحاني أكدوا عزمهم بخصوص استمرار التعاون الفعّال بين تركيا وروسيا وإيران بهدف إحلال السلام والاستقرار بسورية في إطار قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

ورحب الزعماء بمستوى التعاون الثلاثي بخصوص ترسيخ وقف إطلاق النار في سورية الذي ينفذ بضمانة تركيا وروسيا وإيران.

وأشاروا إلى إحراز تقدم مهم في القضاء على تنظيمات داعش وجبهة النصرة، وكافة  المنظمات الإرهابية الأخرى التي حددها مجلس الأمن الدولي، وذلك خلال فترة الـ11 شهرًا الماضية منذ 29 ديسمبر/ كانون الأول 2016، الذي شهد إعلان وقف إطلاق النار عقب الجهود الدولية المتواصلة لسنوات في مكافحة هذه الجماعات الإرهابية.

كما لفتوا إلى استمرار التعاون بين إيران وتركيا وروسيا حيال هزيمة تلك المنظمات الإرهابية بالكامل.

ودعوا أطراف المجتمع الدولي المعنيين إلى تقديم الدعم لعملية خفض التوتر في سورية وضمان الاستقرار من خلال  إرسال مساعدات إضافية للشعب السوري، وتسهيل أنشطة إزالة الألغام، وحماية الميراث التاريخي، وإعادة بناء البنية التحتية الأساسية بما فيها المنشآت الاجتماعية والاقتصادية.

وأعربوا عن أملهم في أن يسهم التقدم المحرز بفضل التعاون بين إيران وروسيا وتركيا في حل النزاع بسورية، في أن يؤثر إيجابيا في الوضع العام للمنطقة، وخفض مخاطر الانشقاقات العرقية والمذهبية.

ووفقا للبيان، اتفق الرؤساء الثلاثة على الاجتماع مجددا إن اقتضت الحاجة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.