غزة .. مجموعات شبابية فلسطينية تطلق حملة لدعم جهود المصالحة الفلسطينية

أطلقت مجموعات ومجالس شبابية فلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، حملة وطنية جديدة لدعم جهود المصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام واشراك الشباب بالقرار الفلسطيني.

وقال منسق حملة دعم حقوق الشعب الفلسطيني علاء حمودة، خلال مؤتمر صحفي في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، إن الشباب الفلسطيني توافق على إطلاق وثيقة تحمل اسم (نداء الشباب للمصالحة) موجهة إلى المجتمع السياسي الفلسطيني بجميع شرائحه.

وأضاف أن الجهود المبذولة من الشباب في السابق سوف تتبعها خطوات عملية للضغط من أجل مصالحة وطنية تستجيب لتطلعات الشعب الفلسطيني وتصون حقوقه وثوابته الوطنية.

وأشار حمودة، إلى أنهم يأملون في أن "يتم توحيد الجهود كافة في إطار تيار وطني عماده الشباب لنستطيع جميعا العبور من أزمة الانقسام إلى طريق الوحدة والتحرر".

وأوضح أن تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية يعتبر السبيل الأمثل لتجاوز سنوات الانقسام ومعالجة أثاره وضمان مواجهة دولة الاحتلال وقواتها الحربية وإجراءاتها القمعية وانتهاكاتها التي ترتقي لمستوى الجرائم الدولية.

واكد أن ضمان سير المصالحة الوطنية يجب ان يترافق وبشكل عاجل مع قرارات رئاسية وحكومية تقتضي برفع العقوبات الجماعية المفروضة على قطاع غزة.

وحمل الحكومة الفلسطينية المسؤولية الاخلاقية والقانونية والوطنية في رفع العقوبات مطالبا إياها بالإسراع في تحسين الظروف الانسانية في قطاع غزة إلى جانب التزامها الكامل مبدأ سيادة القانون وحماية الحقوق والحريات .

وأوضح أن الشباب يتطلع لحرص المسؤولين في السلطة والاحزاب على حد سواء على ضمان مشاركتهم السياسية في مواقع صنع القرار داعيا القادة السياسيين للعمل بشكل جدي على تحقيق المصالحة وإصلاح النظام السياسي الفلسطيني اضافة الى العمل الجاد لتشكيل حكومة وحدة وطنية وضمان احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان والحريات العامة.

واعلن المشاركون في ختام المؤتمر سلسلة فعاليات وخطوات سيقومون بتنفيذها في الأيام المقبلة وهي استكمال الفعاليات لتمكين حكومة الوفاق ورفع العقوبات عن قطاع غزة وذلك ضمن جدول زمني سيتم الاعلان عنه لاحقا من بينها النزول في تظاهرات شبابية في الشارع وتسليم رسالة الشباب الى الفصائل الفلسطينية كافة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.