عقيد بالجيش المصري يرشح نفسه للرئاسة

رفع عدد المرشحين إلى أربعة بينهم ثلاثة عسكريين ومدني واحد

أعلن العقيد بالجيش المصري، أحمد عبد الغفار حسن قنصوه (42 عامًا)، ترشحه لانتخابات الرئاسة المصرية المقررة العام المقبل.

وقدّم قنصوه عبر صفحته الشخصية على "الفيس بوك"، أمس الأربعاء، برنامجًا انتخابيًا بعنوان "هناك أمل" عبر بيان بالفيديو ظهر فيه بزيه العسكري.

ويرتفع بذلك عدد المرشحين للرئاسة المصرية، إلى أربعة مرشحين؛ ثلاثة منهم عسكريين عبد الفتاح السيسي (الرئيس الحالي)، والفريق أحمد شفيق، والعقيد قنصوه، ومرشح مدني واحد هو المحامي الحقوقي خالد علي.

ويعمل المرشح الجديد "قنصوه"، مدرسًا في قسم الهندسة المعمارية بالكلية الفنية العسكرية. وأكد أنه سبق أن تقدم بالاستقالة عدة مرات من الجيش لكي يتقدم بالترشح للانتخابات الرئاسية أمام السيسي ولكن طلبه قوبل بالرفض.

ووعد المرشح قنصوه الشعب المصري تلبية مطالبه التي كان يطالب بها في ثورة 2011، ولكنه أشار إلى قناعته بـ "ثورة 30 يونيو 2013"، ما يعني أنه اعتراف بما تبع ذلك من انقلاب في 3 يوليو 2013.

وأوضح أنه "ليس عضوًا في جماعة دينية، وليس فردًا خسيسًا مغلوبًا على أمره مسلوب الإرادة ضمن عصابة مرتـزقة"، مؤكدًا أنه "عـقـيــد مقاتل في جيش نظامي وطني عريق ذي عقيدة راسخة وله بطولات على مر الزمان"، وفق قوله.

وبيّن العقيد المصري، بأنه "مُصرّ على الترشح"، لافتًا إلى أنه قدم استقالته من الجيش في 29 مارس 2014، كي يترشح لانتخابات الرئاسة السابقة (2014)، مع وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي.

ونوه إلى أنه أراد الاستقالة من الجيش لرغبته "في المشاركة السياسية والترشح بالانتخابات"، ولكن طلبه رفض عدة مرات، ولم يتم الرد عليه في أحيان أخرى.

وقال إنه وعائلته منعوا من السفر وتم التضييق عليهم في عام 2014، بسبب ترشحه للرئاسة. مشيرًا إلى أن طلبه بالاستقالة من الجيش رفض مرة أخرى في 15 أكتوبر 2015؛ قبل أن يتم نقله من الكلية الفنية العسكرية إلى المكتب الاستشاري بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وصرّح بأنه عاد بعدها بأسبوع ليتقدم بطلب جديد لوزير الدفاع باعتزامه الترشح بالانتخابات الرئاسية 2018، وكرر الطلب في أغسطس 2017 وعام 2016، "ولم أتلقى أي رد من أي نوع حتى هذه اللحظة"، بحسب تعبيره.

ولفت النظر إلى أنه في أوائل يناير 2017 تم ترقيته إلى رتبة العقيد مع الاستمرار بالخدمة وعدم إحالته للتعاقد بخلاف رغبته المعلنة في الترشح للرئاسة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.