مسؤول فلسطيني: اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل سيزعزع أمن المنطقة

اعتبر عضو اللجنة التنفيذية المنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، أن أي خطوة أمريكية بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، سيكون بمثابة اعلان حرب ضد الشعب الفلسطيني، وسيزعزع الأمن في المنطقة برمتها.

وشدد واصل أبو يوسف في تصريح لوكالة "قدس برس " على أن الجانب الفلسطيني يدرك أن الإدارة الأمريكية تنحاز بشكل واضح للاحتلال، وتغطي على جرائمه لكن أن يصل الموقف إلى التغطية على محاولة الاحتلال المساس بحقوق الشعب الفلسطيني، فإن ذلك يشكل زعزعة للأمن في المنطقة، وضربة لكل الشرعيات الدولية وخاصة التي صدرت عن مجلس الامن والتي اعتبرت القدس مدينة تم احتلالها عام 1967.

واعتبر أن هذا الاقرار في حال اعلانه بشكل رسمي سيغلق الباب نهائياً أمام أي عملية سياسية في المنطقة والتي تعيقها حكومة نتنياهو، وتحاول الابقاء على الاجواء مغلقة أمام فتح أي نافذة للوضع السياسي.

وأكد على ضرورة تحرك الموقف العربي والإسلامي والاستناد لقرارات الشرعية الدولية وترتيب الوضع الداخلي وتعزيز الوحدة الوطنية والتمس بالحقوق الوطنية برفض أي محاولة للمس بهذه الحقوق، كون أن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية وأي محاولة للمساس بذلك مرفوض .

ونوه واصل أبو يوسف إلى أن كل الانتفاضات والهبات التي اشعلها الفلسطينيون كانت من أجل القدس ولصد الانتهاكات الاسرائيلية ضده، وهو الأمر الذي يشير الى جدية الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي برفض هذا القرار.

وتوقع أن أي دعوات للتحرك في مواجهة هذا القرار ستلاقي أذان صاغية على الصعيد الفلسطيني والعربي من أجل رفض الموقف الامريكي، وتهديد مصالحها في المنطقة كونه يمس اهم مقدسات المسلمين في العالم.

ونقلت وسائل اعلام امريكية عن مسؤول في الإدارة الأمريكية بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد يعلن يوم الأربعاء القادم عن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وذكر المسؤول الرفيع، الذي لم يتم الكشف عن اسمه أن ترمب سيلقي كلمة يوم الأربعاء، على الأرجح سيعلن فيها أن القدس عاصمة لإسرائيل.

وأشار مسؤولون إلى أن ترمب، ومع أنه كان يدرس إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، إلا أنه من المتوقع أن يؤجل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من تل أبيب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.