الجامعة العربية قلقة إزاء ما يتردد عن اعتراف أمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل

أعربت جامعة الدول العربية، اليوم السبت، عن "عميق قلقها" ازاء ما يتردد عن اعتزام الإدارة الأمريكية نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس والاعتراف بها كعاصمة لاسرائيل.

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط في تصريحات للصحفيين إن "الجامعة العربية تتابع المسألة بكل تفاصيلها الدقيقة لأنها إن حدثت ستكون لها انعكاسات بالغة الأهمية ليس فقط على الوضع السياسي بل على مستوى الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وأشار إلى أنه "من المؤسف أن يصر البعض علي محاولة انجاز هذه الخطوة دون أدنى انتباه لما تحمله من مخاطر كبيرة علي استقرار الشرق الاوسط والعالم ككل".

وقال أبو الغيط "سبق لنا أن شجعنا الإدارة الأمريكية في مساعيها لاستئناف مسار التسوية السياسية للنزاع الاسرائيلي - الفلسطيني ولكن الاقدام على مثل هذا التصرف ليس له ما يبرره ولن يخدم السلام أو الاستقرار بل سيغذي التطرف واللجوء للعنف وهو يفيد طرفا واحدا فقط هو الحكومة الاسرائيلية المعادية للسلام".

ولفت إلى وجود اتصالات مع الحكومة الفلسطينية والدول العربية لتنسيق الموقف العربي إزاء أي تطور في هذا الشأن. 

وتتصاعد المخاوف والتحذيرات في المنطقة من احتمال تنفيذ الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، وعده الانتخابي، بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس الفلسطينية المحتلة، ما سيعني اعترافا أمريكيا بالقدس "عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.