56 جنديا ومستوطنا إسرائيليا يقتحمون الأقصى

بالتزامن مع اعتقالات في صفوف حرّاس المسجد وإبعاد أحدهم عنه لـ 20 يوما

أمّنت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحام العشرات من المستوطنين للمسجد الأقصى، صباح اليوم الإثنين، بالتزامن مع اعتقالها لأربعة من حراس المسجد.

وفي ساعات الصباح الباكر، اعتقلت شرطة الاحتلال العاملة في المسجد الأقصى كل من الحرّاس؛ أحمد أبو عليا، قاسم كمال، فادي أبو رموز ولؤي أبو السعد، واقتادتهم إلى مراكز التحقيق في البلدة القديمة، بحسب مراسلة “قدس برس”.

وبعد ساعات من الاعتقال، أفرج الاحتلال عن ثلاثة حراس؛ هم (أبو عليا، كمال وأبو رموز)، عقب تهديدهم بإعادة اعتقالهم في حال تصدّوا للمجموعات الاستيطانية أثناء اقتحام الأقصى.

وأضافت مراسلة "قدس برس"، أن شرطة الاحتلال أفرجت عن الحارس الرابع (أبو السعد) شرط إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة 20 يوماً؛ حيث كانت قد اعتقلته أيضاً يوم أمس وحقّقت معه لعدة ساعات في مركز “القشلة” غربي القدس، ثم أفرجت عنه دون قيود أو شروط.

وبالتزامن مع عملية اعتقال حراس المسجد الأقصى، سمحت شرطة الاحتلال لـ 36 مستوطناً باقتحام المسجد الأقصى والتجوّل في باحاته وسط حماية مشددة من قبل القوات الخاصة الإسرائيلية.

وخلال الفترة ذاتها، اقتحم 20 شرطيّاً إسرائيلياً ضمن جولات استكشافية صباحية.

يُشار إلى أن الشرطة الإسرائيلية تسمح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بشكل يومي، ما عدا يومي الجمعة والسبت، وذلك خلال فترتين صباحية ومسائية تستغرقان مدة أربع ساعات.

وكانت مجموعة من المستوطنين قد اقتحمت يوم أمس المسجد الأقصى، وغيّرت مسار الاقتحام، لتصل إلى صحن قبّة الصخرة لأول مرة منذ سنوات؛ حيث قامت الشرطة الإسرائيلية بفرض طوق أمني مشدّد في محيط المقتحمين لحمايتهم.

وأوضح مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية والهيئة الإسلامية العليا ودار الإفتاء الفلسطينية، في بيان مشترك، أن تلك "خطوة خطيرة وتحدٍ غير مسبوق لفرض واقع جديد للاقتحامات، ما سيؤدي إلى إشعال الـمنطقة برمتها في ظل الصمت العربي والإسلامي وفي ظل التحفيز الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها". 

وجاء في البيان، أن "محاولة الاحتلال فرض أمر واقع جديد بالقوة والبلطجة، ومحاولة إضعاف دور الأوقاف الإسلامية وحراس المسجد الأقصى أمر مرفوض تماما وتتحمل سلطات الاحتلال عواقب ذلك إذا استمرت بهذا النهج".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.