هنية: قرار ⁧‫ترمب بداية لزمن التحوّلات المرعبة في المنطقة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، على أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب المرتقب بشأن نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس، يُمثل "إعلانا رسميا عن انتهاء عملية التسوية".

ونقلت قناة "الجزيرة" عن هنية، الأربعاء، قوله "هذا القرار سيكون بداية لزمن التحولات المرعبة؛ ليس على المستوى الفلسطيني بل على مستوى المنطقة".

وبيّن أن توجه ترمب بنقل السفارة الأمريكية للقدس يمثّل "اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني وأحرار العالم ومجموع الأمة"، مشيرًا إلى أن "الشعب  سيقف سدًا منيعًا أمام التوجه الأمريكي، ولن يستسلم وسيكون قادرًا على إبطاله".

ورأى أن "التوجه الأمريكي مقامرة غير محسوبة، ومغامرة لن يكون لها سقف"، موضحا "نحن كشعب لا يمكن أن نسلم بهذا التوجه، ونحن قادرون على أن نُطلق الانتفاضة تلو الأخرى".

وصرح رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، بأن نوايا الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها للقدس المحتلة والاعتراف بالمدينة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، "لن يغير من حقائق التاريخ والجغرافيا، وستبقى القدس عاصمة لفلسطين".

وأضاف "قمنا بالاتصال برئيس السلطة محمود عباس، وشاركنا في حركة حماس التقدير بخطورة الموقف، واتفقنا على خروج جماهير شعبنا الفلسطيني رفضًا لهذا التوجه الأمريكي".

ودعا الدول العربية والإسلامية إلى حشد طاقاتها والتوقف عن الصراعات من أجل معركتها الأساسية قضية فلسطين.

وأبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رئيسَ السلطة الفلسطينية محمود عباس، نيّته نقل السفارة الامريكية من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، في اتصال هاتفي الثلاثاء.

ويعتبر نقل السفارة اعترافًا أمريكيًا بشرعيّة الاحتلال على القدس.

وكان الكونغرس الأمريكي أصدر عام 1995 قانونًا يطالب الرئيس بنقل سفارة البلاد إلى القدس، والاعتراف بالمدينة عاصمة موحّدة للاحتلال الإسرائيليّ، ولكنّ القانون نفسه فسح مجالًا للرئيس الأمريكي بتأجيل تنفيذه مراعاة للمصالح الأمنية القومية الأمريكيّة في إقرار ضمنيّ من الكونجرس بأنّ تطبيق مثل هكذا قانون من شأنه أنْ يعرّض مصالح أمريكا للخطر بالنظر إلى حساسيّة موضوع القدس لدى العرب والمسلمين في كل العالم.

ودأب رؤساء أمريكا على التوقيع على مذكرة تقضي بتأجيل تنفيذ القانون مدة ستة أشهر لتتكرر لازمة التأجيل حتى هذه المرحلة.

وأدت الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الحقوق الفلسطينية، لا سيما التي تمس المقدسات الفلسطينية عموما والقدس بشكل خاص، إلى اندلاع انتفاضات وهبّات شعبية منها ثورة النبي موسى عام 1920، وثورة يافا عام 1921، وثورة البراق عام 1929، والثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936، وانتفاضة الأقصى عام 2000، وهبة باب الأسباط عام 2017.

أوسمة الخبر فلسطين غزة القدس موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.