"إسرائيل" تدفع بتعزيزات عسكرية للضفة الغربية

عقب قرارات دونالد ترمب الأخيرة تجاه القدس وتحسبًا لأي مواجهات محتملة

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن تعزيز تواجدها العسكري بوحدات جديدة في الضفة الغربية المحتلة، عقب إعلان الرئيس الأمريكي عن نقل سفارة بلاده إلى القدس.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال، إنه وبعد تقدير الموقف على مستوى هيئة الأركان، تقرر تعزيز القوات في الضفة الغربية، بعدة كتائب بالإضافة لمنظومة الاستطلاع والحماية.

ونوه إلى أن قوات الاحتلال ستكون في حالة جهوزية كاملة لأي تطورات على الأرض.

ومن المتوقع أن تتوجه اليوم، مسيرات لنقاط التماس مع الاحتلال في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، عقب دعوات وجهتها فصائل العمل الوطني والإسلامي للخروج في فعاليات رافضة لقرار ترمب الأخير.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، أمس الأربعاء، القدس عاصمة لإسرائيل في خطاب تاريخي من البيت الأبيض، مؤكداً أن وزارة الخارجية ستبدأ التحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وأضاف ترمب في خطاب متلفز، "وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مشيراً إلى أن لإسرائيل الحق في تحديد عاصمتها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.