أبو الغيط: سندعم أي إجراء فلسطيني للرّد على القرار الأمريكي

أعلنت جامعة الدول العربية عن دعمها ومساندتها للجانب الفلسطيني، في أية إجراءات يُقرر اتخاذها رداً على الإعلان الأمريكي عن القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، اليوم الخميس، إن "الطرف الفلسطيني سيجد المساندة والدعم العربيين الكاملين في أية إجراءات يُقرر اتخاذها رداً على هذه الخطوة".

ووصف محاولات المساس بمكانة القدس التاريخية والدينية، بموجب الإعلان الأمريكي عنها عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، بـ "العابثة".

وأضاف في تصريح صحفي "المكانة الدينية للقدس في قلب العرب جميعاً – مسلمين ومسيحيين - تجعل من التلاعب بمصيرها ضرباً من العبث".

وعقّب على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الإعلان عن القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل سفارة بلاده إليها، بالقول "أستغرب أن تتورط الإدارة الأمريكية في استفزاز غير مبرر لمشاعر 360 مليون عربي، ومليار ونصف مليار مُسلم إرضاء لإسرائيل".

وأضاف "هذا التوجه مرفوض عربياً بشكل كامل، وسيُمثل ضربة للعلاقات العربية الأمريكية وللدور الأمريكي كوسيط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وسيُزعزع ثقة الأطراف العربية في حيادية الطرف الأمريكي".

وأكّد أن "تلك الخطوة (القرار الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل) لا يُمكن القبول بها أو تمريرها باعتبارها أمراً اعتيادياً، وأشك أن يكون متخذو القرار الأمريكي على إدراك كامل بالتبعات المحتملة لهذه الخطوة خاصة أنها تغلق الطريق أمام أي فرصة للتسوية على أساس حل الدولتين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.