محلل: خيارات السلطة الفلسطينية للرّد على اعتراف ترمب "محدودة"

قلّل محلّل سياسي من احتمالات قيام السلطة الفلسطينة بالرّد على قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، بشكل يتناسب مع هذه الخطوة؛ ذلك أن الخيارات التي تملكها في هذا الصدد "محدودة".

وقال المحلل الفلسطيني، خليل شاهين، "إن قرار ترمب هو محاولة أمريكية لشطب المعايير الدولية لحل الدولتين، وخلق واقع جديد على الأرض بالتوازي من الاحتلال وإجراءاته المتعددة".

وفي حديثه لـ "قدس برس"، أضاف شاهين "في ظل محدودية الخيارات، المطلوب والمهم في هذه المرحلة هو ضرورة التسريع بملف المصالحة، والاتفاق بين الكل الفلسطيني على برنامج سياسي موحد يدرك حجم المخاطر المتزايدة خاصة بعد الموقف الأمريكي".

كما شدد على ضرورة تفعيل الأدوات المستخدمة في مواجهة الاحتلال؛ ومن ضمنها توسيع نطاق المقاومة الشعبية في الأراضي الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس.

وتطرق مدير البحوث في "المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية - مسارات"،  إلى أهمية العمل السياسي على الصعيد الدولي، ةالذي يتمثل بطلب الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس ردا على الخطوة الأمريكية، بالإضافة إلى التوجه للأمم المتحدة وتقديم شكاوى ضد واشنطن.

وأكد شاهين على ضرورة استثمار الحراك العربي والعالمي مع قضية القدس، والدفع نحو انتفاضة عالمية ضد الموقف الأمريكي، لمساندة الحقوق الفلسطينية بأرضهم وعاصمتهم.

وحول التصريحات الأخيرة للناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبوردينة، والتي طالب خلالها بـ "مواقف جريئة" للرد على القرار الأمريكي، قلل شاهين من هذه التصريحات، متسائلا عن طبيعة هذه المواقف في ظل عدم انعقاد أي اجتماع للقيادة الفلسطينية حتى اللحظة منذ إعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، وقراره نقل سفارة بلاده إليها، الأربعاء الماضي.

وكان الناطق باسم رئاسة السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، قال إن المرحلة المقبلة "في منتهى الخطورة"، موكدا أن القدس مدينة فلسطينية والقرار الأميركي "مرفوض ومدان".

ودعا أبو ردينة في تصريح له، لقرارات فلسطينية وعربية "جريئة" في المرحلة المقبلة. مشددًا على أن "قضية القدس هي القضية الأساسية التي دعي إليها المؤتمر الذي سيعقد اليوم في العاصمة المصرية".

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الأربعاء الماضي، القدس عاصمة لإسرائيل في خطاب تاريخي من البيت الأبيض، مؤكداً أن وزارة الخارجية ستبدأ التحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وأضاف ترمب في خطاب متلفز، "وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مشيراً إلى أن لإسرائيل الحق في تحديد عاصمتها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.