مؤتمر طارئ لـ "ليكود" يطالب بفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

مؤتمر سابق لحزب الليكود

في خطوة وصفت بأنها مفاجئة، كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن قيام المئات من قيادات حزب الـ "ليكود" الإسرائيلي الحاكم، بالدعوة إلى مؤتمر عاجل للحزب الذي يتولى زعيمه بنيامين نتنياهو رئاسة الحكومة الإسرائيلية.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون العبري، الاثنين، إن الاجتماع سيُخصّص لمناقشة واتخاذ قرار حول مسألة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت القناة، أنه وفقا للدستور الداخلي للحزب فإن "أي قرار يتم اتخاذه في المؤتمر الطارئ للحزب، سيكون ملزما لرئيس الحكومة بأن يتبناه وأن يعمل على ترجمته إلى مشروع قانون في الكنيست (البرلمان) والعمل من أجل تمريره".

وأشارت إلى أن قيادات الـ "ليكود" وعلى رأسهم نواب البرلمان الـ "كنيست ومسؤولي الحزب المركزيين شاركوا في التوقيع على عريضة جمعت 900 توقيع دعت إلى اجتماع طارئ للتصويت على مشروع حزبي يدعو إلى سن قانون لضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية.

وقالت القناة إن هذه التواقيع تم جمعها يدويا، مشيرة إلى أن هذه الحملة بدأت منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قراره حول القدس ونيته نقل السفارة الأمريكية إليها. 

وفي إطار هذا الاجتماع الطارئ سيطالب أيضا قيادات ووزراء ونواب من "ليكود"، بالدفع قدما في مشاريع بناء مستوطنات في مختلف المناطق الفلسطينية المحتلة "دون أي حدود لذلك"، وفقا لما أوردته القناة العبرية.

ونقلت القناة العبرية الثانية عن وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي غلعاد أردان، قوله "أدعو قيادات الحزب للمشاركة في هذا الاجتماع الطارئ، الأكثر أهمية من أي وقت مضى، من أجل دعم مشروع البناء الحر في كافة الأراضي الفلسطينية وأيضا القدس، وضم هذه المناطق إلى السيادة الإسرائيلية، ومن أجل اتخاذ قرار يسمح، وأخيرا، للسكان الذين يعيشون هناك (المستوطنون في الضفة الغربية ) أن يتمتعوا بالقانون الإسرائيلي" على حد قوله، في الرسالة التي سربتها عنه القناة العبرية الثانية.
يذكر أن مجلس المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، شكل تحالفًا داخل برلمان الاحتلال (كنيست) للدفع نحو سن قانون ضم الضفة الغربية بأسرع وقت ممكن لأن قادة مجلس المستوطنات مستعدون لتطبيق  قرار الضم بالتدريج على أن يتم أولاً ضم تجمع أدوميم الذي يضم كل المستوطنات التي تحيط بالقدس وعلى رأسها "معاليه أدوميم" كبرى مستوطنات الضفة الغربية".

يشار إلى أن أول من طرح فكرة ضم الضفة الغربية للدولة العبرية هو تنظيم نسائي يميني يطلق عليه "نساء بالأخضر"، تقوده ناديا مطر، ويهوديت كتسوفر، ويعيش نحو نصف مليون مستوطن في نحو 140 مستوطنة منتشرة في مناطق الضفة الغربية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.