غضب إسرائيلي على "إن بي إيه" الأمريكية بسبب مصطلح "الأراضي الفلسطينية المحتلة"

دعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين "إن بي إيه" إلى وقف استخدام مصطلح الأراضي الفلسطينية المحتلة على موقعه الرسمي على شبكة الانترنت.

وقالت صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية، الجمعة، إن إدراج الرابطة الوطنية لكرة السلة الأميركية "إن بي إيه" لمصطلح الأراضي الفلسطينية المحتلة على موقعها الإلكتروني، في إطار عملية تصويت جماهيري عالمي لاختيار لاعبين لخوض مباراة "كل النجوم"، أثار غضبا وإرباكا في صفوف المؤسسة الرسمية الإسرائيلية.

وطالبت تسيبي هوتوفيلي، نائب وزير الخارجية في الحكومة الإسرائيلية، بـ "عدم خلط السياسة والرياضة"، معتبرة أنه "من الخطأ إطلاق مصطلح احتلال للأراضي التي ارتبط بها الشعب اليهودي منذ آلاف السنين"، على حد عمها.

كما بعثت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغيف، برسالة إلى مفوض رابطة "إن بي إيه" آدم سيلفر، أمس، جاء فيها أنها "فوجئت بأن الموقع الرسمي للدوري، والذي يرتاده ملايين المشجعين لاختيار اللاعبين المشاركين في مباراة (كل النجوم) في الدوري الأفضل في العالم، تتيح اختيار الأراضي الفلسطينية المحتلة، من بين العديد من البلدان التي ينتمي إليها مشجعو كرة السلة، هذا البلد غير موجود".

وأضافت ريغيف، أن "إدراج فلسطين على أنها أرض محتلة في قائمة البلدان التي تظهر على الموقع الرسمي، يضفي شرعية على تقسيم دولة إسرائيل والتدخل الصارخ والسافر، خلافا للموقف الرسمي للإدارة الأميركية".

وأشارت إلى أنها "مقتنعة بأن الرابطة ستعرف كيفية التصرف بسرعة من أجل منع ذلك، لعدم تشويه الحقائق والواقع التاريخي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.