رام الله: فلسطين أنجزت الانضمام لـ 22 معاهدة واتفاقية دولية

الحكومة الفلسطينية شددت على أن ذلك جاء لتعزيز مكانة فلسطين على الساحة الدولية

قالت حكومة التوافق الوطني، إن دولة فلسطين أنجزت انضمامها لـ 22 اتفاقية ومعاهدة دولية، وهي ماضية في تنفيذ رؤية القيادة بترسيخ دعائم الدولة وتجسيد وجودها القانوني الدولي.

وصرّحت الحكومة في بيان لها اليوم الثلاثاء، بأن الانضمام لتلك الاتفاقيات "تعزيز لمكانة فلسطين على الساحة الدولية، وبما يشكل أحد أهم الأدوات الرئيسة في اعتماد القانون الدولي سبيلًا للوصول إلى إنجاز الحقوق الوطنية المشروعة".

واعتبرت أن قرار ضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية "إعلان حرب على الشعب الفلسطيني، وإنهاء لما تبقى من أمل طفيف بما يسمى عملية السلام، وانقلاب على مبادئ السلام وطعنة لكل الجهود الهادفة إلى حل الدولتين".

وشددت الحكومة على أن "الشعب الفلسطيني سيرد على هذا التصعيد الإسرائيلي الخطير بالدفاع عن أرضه والصمود عليها ورفض تنفيذ المخططات الإسرائيلية".

ونوهت إلى أن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قد شجّع حزب الليكود على تلك الخطوة "المرفوضة والمستهجنة".

وأردف بيان الحكومة: "القرار الأمريكي فتح شهية عتاة المتطرفين للقضاء على عملية السلام"، مؤكدًا أن على كافة دول العالم، التحرك قبل فوات الأوان لوضع حد لـ "الاستهتار الأمريكي- الإسرائيلي" بسلامة المنطقة وأمنها.

ودعا الأمتين العربية والإسلامية لـ "استشعار الخطر الحقيقي" على المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك، "مما يستدعي التحرك بشكل جدي والوقوف في وجه الأخطار المحدقة بالمدينة المقدسة وكامل أرضنا المحتلة".

وجددت "التوافق الوطني"، مطالبة دول العالم التي لم تعترف بدولة فلسطين إلى المسارعة بذلك، والوقوف معًا في وجه قرار الرئيس الأمريكي المتهور لإرغامه على العودة إلى القانون الدولي وشرعية الأمم المتحدة.

ونوهت إلى أنه على الأمم المتحدة تحمّل مسؤولياتها، والعمل على تنفيذ قراراتها وإلزام قوة الاحتلال الإسرائيلي ومن خلفها الإدارة الأمريكية بالانصياع لقواعد القانون الدولي.

وطالبت الحكومة، الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، بعدم الوقوع في فخ الانسحاب الإسرائيلي من المنظمة.

واعتبرت أن الانسحاب الإسرائيلي "كان متوقعًا في إطار محاولة إسرائيل التهرب من تنفيذ القرارات الصادرة عن المنظمة؛ خاصة المتعلقة بمدينة القدس والمسجد الأقصى".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.