إصابة فلسطيني بجراح خطيرة عقب تشييع جثمان شهيد قرب رام الله

أصيب شاب فلسطيني، اليوم الخميس، بجراح وصفت بـ "الخطيرة"، بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص عليه، خلال مواجهات اندلعت مع الشبان الفلسطينيين، في قرية "دير نظام" شمالي غرب رام الله، عقب تشييع جثمان فلسطيني قتل برصاص الجيش، أمس الأربعاء.

وذكر شهود عيان لمراسل "قدس برس"، أن مواجهات "عنيفة" اندلعت في القرية عقب تشييع جثمان الفتى مصعب التميمي (17 عامًا)، استخدم جيش الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي، بالإضافة إلى قنابل الغاز المسيل للدموع.

من جهتها، قالت وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية، إن إصابة خطيرة برصاص الاحتلال وصلت إلى المشفى "الاستشاري" برام الله، من قرية "دير نظام"، خلال مواجهات مع الاحتلال.

وشيّع المواطنون في قرية "دير نظام" جثمان الشهيد التميمي، ظهر اليوم الخميس من مدينة رام الله لمسقط رأسه في القرية.

وشاركت في مراسم التشييع فعاليات رسمية وشعبية وقادة من الفصائل الفلسطينية، فيما ردد الشبان المشاركون شعارات تكرم الشهيد وتثني على بطولاته وسط حالة من الحزن والإضراب الشامل الذي ساد دير نظام.

يشار إلى أن الشهيد التميمي (17 عامًا) ارتقى متأثرًا بإصابته الخطيرة التي أصيب بها يوم أمس الأربعاء، خلال مواجهات مع الاحتلال في قريته.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.