تقرير: واشنطن جمدت 125 مليون دولار من مساهماتها في تمويل الـ "أونروا"

كشفت مصادر اعلامية أمريكية، النقاب عن تجميد الولايات المتحدة، من مساهماتها السنوية التي تقدمها لميزانية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

ووفقا لموقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي، فإن دبلوماسيين غربيين أوضحوا أنه تم تجميد 125 مليون دولار، وذلك حتى انتهاء إدارة الرئيس دونالد ترمب من مراجعة المساعدات التي تقدمها إلى السلطة الفلسطينية.

وقال الموقع الإخباري، إن هذه الخطوة جاءت بعد إعلان السلطة الفلسطينية وقف الاتصالات مع الإدارة الأمريكية، في أعقاب اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونقل الموقع عن مسؤول كبير في البيت الأبيض قوله، إن قرارا لم يتخذ بعد لكنه أكد أن عملية مراجعة المساعدات تجري حاليا "في ضوء التصرف الأخير للفلسطينيين".

يذكر أن الرئيس الأميركي كان قد هدد، مطلع الأسبوع في تغريدتين على حسابه في "تويتر"، بتقليص الميزانية التي تقدمها الولايات المتحدة للسلطة الفلسطينية، حيث تساءل عن "سبب استمرار الولايات المتحدة في دعم السلطة الفلسطينية في ظل غياب أي عملية سياسية بينها وبين إسرائيل ورفض السلطة التفاوض مع تل أبيب".

يشار إلى أن ميزانية المساعدات الأمريكية لا تصل مباشرة إلى السلطة الفلسطينية، وإنما يتم تحويلها إلى مشاريع في الضفة الغربية، عن طريق وكالة المساعدات الدولية لوزارة الخارجية الأميركية "يو اس ايد".

ووفقا لتقرير للكونغرس، ففي العام 2017 تم تحويل 330 مليون دولار لمشاريع في الضفة الغربية عن طريق "يو اس ايد"، بينما قامت الإدارة الأمريكية، بتحويل نحو 30 مليون دولار، بشكل منفصل، لصالح أجهزة الأمن الفلسطينية، التي تحصل على تدريب وإرشاد من ضباط أمريكيين وتقوم بالتنسيق الأمني الجاري مع جيش الاحتلال الإسرائيلي وجهاز المخابرات الاسرائيلي الـ "شاباك".

وتأسست "الأونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها.

وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم.

 وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

وتعد الولايات المتحدة أكبر جهة مانحة للأونروا مع تبرع العام الماضي بلغ مجموعه 368 مليون دولار، أي ما يقرب من 30 في المائة من إجمالي التمويل. 

ويتم تمويل الـ "أونروا" بشكل كامل تقريبًا من خلال التبرعات الطوعية، التي لا تواكب مستوى النمو في الاحتياجات، ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للـ "أونروا"، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير، بحسب المسؤولين في المنظمة الدولية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.