"نيويورك تايمز" تنشر تسريبات تكشف قبول السيسي قرار ترمب بشأن القدس

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، اليوم السبت، عن تسريبٍ صوتي يكشف قبول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "ضمنًا" قرار واشنطن اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إلى هناك.

وأشارت الصحيفة الأمريكية في تسريبها إلى أن التسريب يدعو لـ "تسويق مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة) بوصفها عاصمة بديلة".

وقالت الصحيفة إن ضابط مخابرات مصري يدعى أشرف الخولي اتصل هاتفيًا بمقدمي عدد من البرامج الحوارية المؤثرة في مصر، وأخبرهم بأن القاهرة شأنها في ملف القدس شأن جميع إخوانها العرب.

وأوردت أن الضابط المصري قال إن القاهرة "ستشجب ظاهريًا قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بيد أن المهم لمصر هو إنهاء معاناة الفلسطينيين من خلال حل سياسي يتمثل في اتخاذ رام الله عاصمة لفلسطين بدل القدس".

وأضافت نيويورك تايمز، أن الضابط المصري طلب من مقدمي البرامج الحوارية إقناع المشاهدين بقبول قرار ترمب بدل إدانته.

وأوضحت أن الخولي طلب هذا الأمر من أربعة إعلاميين، بحسب أربعة تسجيلات صوتية لمكالماته الهاتفية، وهم عزمي مجاهد ومفيد فوزي وسعيد حساسين والممثلة يسرا، مضيفة أن إعلاميًا واحدًا، هو مجاهد، أكد صحة التسجيل.

ونوهت التسجيلات، وفق الصحيفة الأمريكية، إلى أن الخولي صرّح: "نحن مثل كل أشقائنا العرب سنندد بهذه المسألة"، مضيفًا "بعد ذلك، سيصبح هذا أمرًا واقعًا، ولا يمكن للفلسطينيين أن يقاوموا، ونحن لا نريد الذهاب إلى الحرب، لدينا ما يكفينا من الهموم".

وتابع ضابط المخابرات المصري "النقطة الخطيرة بالنسبة لنا هي قضية الانتفاضة؛ فالانتفاضة لن تحقق مصالح الأمن القومي المصري، لأنها ستعيد تنشيط الإسلاميين وحركة حماس؛ حماس ستولد من جديد".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، قد أعلن في السادس من شهر كانون أول/ ديسمبر 2017 القدس عاصمة لـ "إسرائيل"، إضافة لعزمه نقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس.

وأثار هذا القرار سخط الشارع الفلسطيني والعربي والدولي، حيث خرجت تظاهرات عالمية منددة لهذا الإعلان، وتأكيدًا على أن القدس كانت وما زالت وستبقى عاصمة فلسطين الأبدية.

وفي الأراضي الفلسطينية، استشهد 16 مواطنًا فلسطينيًا برصاص وقصف الاحتلال الإسرائيلي، منذ إعلان ترمب، وفقًا للمصادر الطبية الفلسطينية، إضافة إلى تجاوز عدد الجرحى والمصابين في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس لـ 3 آلاف و500 جريح.

ونيويورك تايمز؛ صحيفة يومية أميركية تصدر في مدينة نيويورك، ليبرالية التوجه، تلقب بـ "السيدة الرمادية"، وتحقق انتشارًا كبيرًا داخل وخارج الولايات المتحدة، مما جعلها من أكثر الصحف تأثيرًا في العالم وإرثًا مهنيًا في الصحافة الأميركية. تأسست يوم 18 سبتمبر/ أيلول 1851 تحت اسم "نيويورك دايلي تايمز"، ثم تحولت إلى اسمها الحالي عام 1857.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.