تونس.. "نداء تونس" يعلن "النهضة" منافسا رئيسيا له في البلديات المقبلة

أعلن حزب حركة "نداء تونس" رسميا، أن "الحركة ستتقدم للانتخابات البلدية المرتقبة في أيار (مايو) المقبل، بقائماتها الحزبية المفتوحة على الكفاءات دفاعا عن مشروعها الوطني العصري المدني في منافسة رئيسية للمشروع الذي تمثله حركة "النهضة".

واعتبرت "نداء تونس" خلال فعاليات "الندوة الوطنية الأولى للإعداد للانتخابات البلدية"، التي تنهي أعمالها اليوم الأحد، "أن وحدة الصف الوطني والالتفاف حول نداء تونس لتحقيق الانتصار في الانتخابات البلدية هو الضامن الوحيد لبقاء المشروع الوطني العصري الذي بنته دولة الاستقلال على مدى أكثر من ستين سنة هو المشروع القائد للدولة والمجتمع".

ودعت "نداء تاونس"، "كل الندائيات والندائيين إلى التعبئة العامة من أجل كسب الرهان الانتخابي والانخراط في مسار جديد لتجاوز الخلافات والتوحد حول الحزب وهياكله ومرشحيه وطي صفحة التجاذبات المؤلمة التي عرفتها الحركة".

وقد أكد المكلف بالشؤون السياسية بحزب "نداء تونس" برهان بسيس، أن "التنسيقية بين حركتي نداء تونس والنهضة انتهت، وأنه لا عمل إلا في إطار وثيقة قرطاج ولا تنسيق إلا في إطار نفس الوثيقة".

ورأى بسيس في تصريحا لراديو "شمس آف آم" التونسي المحلي، أن "حركة النهضة أصبحت رسميا منافسة لحركة نداء تونش ومشروعها المنافس الرئيسي"، وفق تعبيره.

على صعيد آخر ثمن "نداء تونس"، ما انتهى إليه اجتماع الأطراف الموقعة على "اتفاق قرطاج" أول أمس الجمعة، بالدعوة إلى إطلاق حوار اقتصادي واجتماعي للتوافق حول الإصلاحات الاقتصادية الكبرى المطلوبة.

وأعرب "نداء تونس"، في ذات البيان، عن رفضه لما وصفه "كل المحاولات المشبوهة التي تريد استغلال الظرف الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذي تمر به البلاد لإطلاق الدعوات التحريضية ونشر خطاب الفتنة والفوضى في استهداف مباشر لاستقرار البلاد رغم المخاطر المتربصة التي لازالت تهدد بلادنا وأمنها"، وفق البيان.

يذكر أن حزبي "النداء" و"النهضة" هما أساس ما يُعرف في تونس بـ "التوافق"، وهما جزءا من حكومة تضم أيضا ممثلين عن أحزاب "آفاق تونس"، و"المسار الديمقراطي الاجتماعي"، و"الجمهوري"، و"حركة مشروع تونس".

كما تضم الحكومة مقربين من "الاتحاد العام التونسي للشغل" (أكبر نقابة عمالية في البلاد) و"الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري" (اتحاد المزارعين).

ويقود "نداء تونس"، الذي فقد أغلبيته البرلمانية بعد الخلافات التي شهدها عقب انتخابات العام 2014، رئاسة البلاد والحكومة والبرلمان.

ومن المنتظر أن تجري الانتخابات البلدية المقبلة يومي 29 نيسان (أبريل) و6 أيار (مايو) المقبلين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.