بحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين فلسطينيين شمال قطاع غزة

صادرت قاربيْن ونقلتهما لميناء "أسدود"

اعتقلت قوات البحرية التابعة للاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، أر بعة صيادين فلسطينيين، وصادرت قاربين في عرض بحر شمال قطاع غزة.

وقال منسق لجنة توثيق الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين، زكريا بكر، إن الزوارق الحربية الإسرائيلية قامت صباح اليوم بمحاصرة قاربين على متنهم 4 صيادين فلسطينيين خلال مزاولتهم مهنة الصيد في عرض بحر شمال قطاع غزة.

وأفاد في حديث لـ "قدس برس"، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الصيادين؛ أحمد منير الصعيدي، مؤمن جمال النعمان، أكرم أبو فول، ومحمد أبو جياب، وصادرت قاربيْن.

وذكر بكر، أن بحرية الاحتلال "اقتادت" القاربيْن إلى ميناء "أسدود" التابع لسلطات الاحتلال شمال قطاع غزة، مبينًا أن الاعتداء تم "أثناء إبحار الصيادين في مسافة 3 ميل بحري فقط".

وباتت عملية استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر أمرًا يوميًا يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

ووصل عدد حالات الاعتقال في صفوف الصيادين الفلسطينيين العام الماضي (2017) إلى 39 صيادا؛ بينهم عدد تم جرى اعتقالهم بعد إصابتهم بالرصاص، وتم الإفراج عنهم جميعا، كما قتلت قوات الاحتلال صيادَين اثنين؛ أحدهما لم يتم العثور على جثمانه، وجرحت 14 صيادا.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية في 13 أيلول/ سبتمبر 1993 على أن يسمح للصيادين الإبحار مسافة 20 ميلا بحريا على طول شواطئ قطاع غزة إلا أن سلطات الاحتلال تسمح للصيادين فقط بالإبحار مسافة 6 أميال بحرية مع المضايقات المستمرة منذ فرض الحصار المشدد على القطاع منتصف عام 2007.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.