رام الله.. وزارة التعليم ترفض اتهامات أمريكية للمناهج الفلسطينية بالتحريض

رفضت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية الاتهامات الأمريكية الموجّهة لها بإعداد مناهج دراسية تتضمّن "تحريضا ودعوات للعنف".

وجاء ذلك ردا على تصريحات مراقب الدولة الأمريكي، لويس دودارون، والذي أعلن مؤخرا عن نيته فحص إمكانية وجود تحريض في المناهج الفلسطينية.

وقال رئيس "مركز المناهج" التابع للوزارة، ثروت زيد، "نرفض وضع معايير من الجانب الأمريكي تهدف للانتقاص من قيمة المنهاج الفلسطيني بموجب الرؤية الإسرائيلية".

وأضاف زيد في حديثه لـ "قدس برس" اليوم الأربعاء، "وزارة التربية والتعليم لا تبدي استعداداها لاطلاع أي جهة على المناهج الفلسطينية ومقارنتها مع المناهج الإسرائيلية، التي يظهر بها التحريض ودعوات العنف بشكل واضح".

وأشار إلى أن "المنهاج الفلسطيني واضح في نقله للرواية والثوابت الفلسطينية"، مضيفا "نحن في مرحلة تحرر وطني؛ فالشعب الفلسطيني مضطهد ويعاني من انتهاكات إسرائيلية منذ عشرات السنين ويطالب بحقوقه الشرعية".

واعتبر أن المنهاج الفلسطيني يعزّز الثقافة الوطنية، ويعكس اعتزاز الشعب بتاريخه وتراثه وقيمه.

وطالب زيد، كافة الجهات التي تنتقد المناهج الفلسطينية بالاطلاع على طبيعة المناهج الإسرائيلية وتتبع سياستها الواحدة باختلاف أنواعها، "والتي تتفق على اعتبار العرب غوغائيين ونعتهم بالأوصاف القذرة، فضلا عن دعواتها للقتل والعنف بشكل واضح وعنصري.

وتطرق إلى ممارسات الاحتلال ضد المنهاج الفلسطيني في القدس ومحاولات مصادرته والسعي لتحريفه وفقًا للرواية الإسرائيلية، "عبر الدعم المالي للمدارس التي تستخدم المنهاج الإسرائيلي بالإضافة للانتهاكات اليومية بحق التعليم".

وقالت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، في بيان لها اليوم، "إن هذه الهجمة الشرسة تستهدف المس بالهوية الوطنية وبدور نظام التعليم في تعزيز هذه الهوية من خلال المناهج".

ولفتت إلى أن تقارير دولية مختلفة أكدت على أن التحريض سمة من سمات الاحتلال ونظامه التربوي، مشيرة إلى وجود العديد من صور التحريض على الفلسطينيين والعرب في المناهج الإسرائيلية.

من جانبها، رأت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، في بيان صحفي لها اليوم، أن الدعم الأمريكي لانتهاكات الاحتلال المتواصلة بحق القطاع التعليمي الفلسطيني يستهدف "طمس هويته الوطنية وأسرلتها عبر روايته المفبركة"، وفق تقديرها.

وقال الأمين العام للجنة، مراد السوداني، "المناهج الفلسطينية الوطنية صممت بمنهجية موضوعيه وبأيدي لجان وعقول فلسطينية متخصصة واستنادًا للبيئة الفلسطينية وبما يلائم بيئتنا اليومية الواقعة تحت الاحتلال".

وأوضح أن هدف المنهاج الفلسطيني "الارتقاء بالتعليم على مستوى العالم من جهة، وتعزيز مضامين الهوية الوطنية والتاريخية لفلسطين من جهة أخرى، وليس التحريض على الإرهاب".

وأشار السوداني إلى أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو" أكدت في تقرير خاص صدر عنها، انعدام وجود أي تحريض على كراهية إسرائيل ولا معاداة السامية في المناهج التعليمية الفلسطينية التي يتم تعليمها في مدارس الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.