الأردن وتركيا تؤكدان أن أساس تحقيق الأمن بالمنطقة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي

أكدت كل من الأردن وتركيا، اليوم الأربعاء، أن أساس تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة يكمن في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، حيث اتفق خلاله الطرفان على استمرار التنسيق والتشاور حول سبل الحد من التداعيات السلبية لقرار الولايات المتحدة بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ووفق بيان للخارجية الأردنية، فإن الوزيرين اتفقا كذلك على تنسيق الجهود لحث دول العالم على الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.

ووضع الوزير الأردني الذي تترأس بلاده القمة العربية في دورتها الحالية، نظيره التركي بصورة مخرجات اجتماع الوفد الوزاري العربي الذي استضافته العاصمة الأردنية عمّان السبت الماضي، وخصص لمناقشة سبل التصدي للقرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وكانت الأردن قد استضافت السبت الماضي اجتماعا ضم وزراء خارجية كل من الأردن ومصر وفلسطين والسعودية والامارات والمغرب، إلى جانب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط لبحث أفضل السبل لمواجهة تداعيات القرار الأمريكي الذي يخالف قرارات الشرعية الدولية.

وشدد الاجتماع على ضرورة تكثيف الجهود لحل سياسي ينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية مع التأكيد على مدى خطورة القرار الأمريكي في ضوء المكانة التاريخية والدينية للقدس. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.