الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالاتفاق النووي مع إيران

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، "أن أي تحرك يقوض الاتفاق النووي غير مقبول".

وجدد ظريف في تغريدة له اليوم الخميس على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حول نتائج اجتماعه مع الاطراف الاوربية في بروكسل تمسك طهران بالاتفاق النووي.

وأشار ظريف، في تصريحاته التي أعادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نشرها، إلى أن من حق الشعب الايراني استثمار مزايا الاتفاق النووي، وقال: "أي تحرك يقوض الاتفاق النووي غير مقبول، الدول الاوربية الثلاث (فرنسا وبريطانيا والمانيا) والاتحاد الاوربي يدركون جيدا ان التزام إيران بالاتفاق النووي مشروط بالتزام الولايات المتحدة تماما بهذا الاتفاق"، على حد تعبيره.

وطالب وزراء خارجية الدول الأوروبية الكبرى، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باحترام الاتفاق النووي الإيراني، وذلك عشية الموعد النهائي لترامب ليقرر إذا ما كان سيعيد فرض عقوبات على إيران تم رفعها بموجب الاتفاق النووي.

وجددت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي ووزراء خارجية فرنسا وبريطانيا والمانيا، التأكيد على ضرورة الحفاظ على خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) وتنفيذها واستثمار الشعب الايراني للمزايا الاقتصادية الناتجة عن الغاء الحظر الذي كان مفروضا على ايران.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي في تصريحات لها اليوم بعد الاجتماع المشترك الذي عقد بينها ووزراء خارجية فرنسا والمانيا وبريطانيا مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل: "ان الاتحاد الاوروبي كان لديه موقفا واضحا تماما بشان خطة العمل المشترك الشاملة كما طرح هذا الموقف خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الـ 28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي في شهر تشرين الاول (أكتوبر) الماضي".

وتابعت: "ان استمرار تنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة بصورة كاملة يضمن بان البرنامج النووي الايراني سيبقي سلميا وان هذه القضية يتم دراستها في اللجنة المشتركة المتشكلة لهذه الخطة بانتظام".

وذكرت ان خطة العمل المشترك الشاملة تتضمن مصالح امنية استراتيجية لاوروبا وان الاتحاد الاوروبي يلتزم بان يحافظ على هذه الخطة باعتبارها عنصرا رئيسيا في هيكلية حظر الانتشار النووي.

وقالت: "بالرغم اننا قد أعربنا عن قلقنا بشأن قضايا اخرى مثل الصواريخ البالستية والتوترات الاقليمية لكن هذه القضايا تكون خارج اطار الاتفاق النووي مضيفا اننا قد قمنا بدراسة القضايا الداخلية الاخيرة في ايران بشكل مقتضب".

وأضافت: "ان اجماع المجتمع الدولي للحفاظ على خطة العمل المشترك الشاملة باعتبارها اتفاقا جعل العالم أكثر أمنا، يعتبر ضرورة ماسة وإننا نتوقع من كافة الاطراف بان تواصل تنفيذها بصورة كاملة"، على حد تعبيرها.

وكان ترامب تعهد خلال حملته الانتخابية بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني، ووصفه بأنه "أسوأ صفقة على الإطلاق"، متهما إيران بانتهاك "روح" الاتفاق.

ويتطلب الاتفاق النووي تصديق الرئيس الأمريكي على التزام إيران بتعهداتها، كل بضعة شهور، حتى يواصل الكونغرس تعليق العقوبات التي كانت مفروضة عليها بسبب برنامجها النووي.

يذكر أن طهران توصلت في 14 تموز (يوليو) 2015 إلى اتفاق نووي شامل مع مجموعة "5+1" (الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا).

ويقضي الاتفاق بتقليص قدرات برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

أوسمة الخبر إيران أوروبا نووي اتفاق

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.