ترمب ينوي تعيين مؤيد كبير لإسرائيل في منصب رفيع بالخارجية

ترمب يصلي أمام حائط البراق الذي يطلق عليه اليهود حائط المبكى خلال زيارته للقدس المحتلة

كشفت القناة العبرية السابعة، اليوم الجمعة، النقاب عن أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب سيعيّن قريبا شخصية مؤيدة لإسرائيل في منصب وكيل وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط.

وقالت القناة، إن ديفيد شينكار، مدير برنامج السياسة العربية في معهد واشنطن، هو المرشح الرئيسي لترمب لهذا المنصب، مشيرة إلى أن شينكار كان عمل مستشارا كبيرا لوزير الدفاع السابق دونالد رامسفلد، كمدير شؤون دول المشرق، والمساعد الأعلى في سياسة البنتاغون الخاصة بدول المشرق العربي.

وأوضحت أنه فى حالة تعيينه، سيكون شينكار هو الاول من نوعه الذي يعين في هذا المنصب المرموق منذ التسعينات من خارج وزارة الخارجية.

وحسب القناة، يعتبر شينكار خبيرا في شؤون الدول العربية في الشرق الأوسط، وعبّر في كثير من آرائه ودراساته عن تاييده للدولة العبرية.

وقال مسؤول بالإدارة الأمريكية، إن تعيين شخص يرتبط مع مواقف متعاطفة مع إسرائيل، هو جزء من مسعى ترمب لتغيير رموز وزارة الخارجية لصالح تغيير السلوك تجاه إسرائيل.

يشار إلى أن إدارة ترمب تضم أكثر من 11 شخصية أميركية ذات أصول يهودية، كلها تدعم إسرائيل ومواقفها بشأن الاستيطان ووضع القدس المحتلة وحل الدولتين، وتربطها بالرئيس ترمب علاقات عائلية وتجارية. وبعد أن دعم هؤلاء مرشح الحزب الجمهوري في حملة الرئاسيات، كافأهم بتعيينهم بمناصب عالية داخل البيت الأبيض وبالإدارة الأميركية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.