الاتحاد الأوروبي يبدي قلقه إزاء اعتقالات الاحتلال للقاصرين الفلسطينيين

أبدى ممثل الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله، قلقهم العميق إزاء الاعتقالات الأخيرة التي طالت قاصرين هُما عهد التميمي، وفوزي محمد الجنيدي، بالإضافة إلى قيام القوات الإسرائيلية بإطلاق النار على الفتى الفلسطيني مُصعب التميمي (17 عاماً) خلال الاحتجاجات في الضفة الغربية المحتلة، والتي أدت إلى استشهاده.

ويُقَدَّر عدد الأطفال الفلسطينيين المُعتقلين حالياً في مراكز الاعتقال الإسرائيلية أكثر من 300 طفل.

ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، فقد جدد الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله، في بيان لهم اليوم الجمعة، التذكير بأهمية احترام وحماية حقوق الطفل خاصةً حقوق الطفل أثناء الاعتقال والحجز وأثناء اتخاذ الإجراءات القضائية.

كما دعا البيان السلطات الإسرائيلية إلى الرد على الاحتجاجات بشكل مُتناسب وفتح تحقيق في حالات القتل خاصةً التي تشمل قاصرين.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله، سيستمرون في تعزيز وحماية حقوق الطفل، باعتبارها حقوق إنسان.

وطالب البيان "إسرائيل" إلى التصرف وفقاً لِهذا الأساس كقوة احتلال مكلفة بالمسؤولية فيما يخص الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تخضع للقانون العسكري الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.