"داخلية غزة" تطالب القاهرة فتح تحقيق عاجل بمقتل صياد برصاص الجيش المصري

طالبت وزارة الداخلية في غزة، السلطات المصرية فتح تحقيق عاجل في حادثة مقتل الصياد عبد الله زيدان؛ الليلة الماضية، قبالة شواطئ مدينة رفح جنوبي قطاع غزة برصاص الجيش المصري، ومحاسبة الفاعلين.

وأفاد المتحدث باسم داخلية غزة، إياد البُزم، بأن القارب الذي كان على متنه الصياد زيدان تعرض، أمس الجمعة، لإطلاق نار مباشر من قبل الجيش المصري، قرب الحدود البحرية الفلسطينية المصرية.

وأوضح البُزم في تصريح صحفي له، أن الصياد زيدان أصيب بجراح خطرة، أثناء قيام صيادين بالعمل في البحر، وقد تم نقله للمستشفى لتلقي العلاج، لكنه استشهد متأثرًا بجراحه فجر اليوم السبت.

ونوه إلى أن التحقيقات الأولية أشارت إلى أن قارب الصيد الفلسطيني لم يجتز الحدود المصرية، مؤكدًا أنهم يعملون باستمرار لمنع أي تجاوزٍ للحدود البحرية.

وشيع الآلاف من سكان مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين، غرب مدينة غزة، بعد ظهر اليوم جثمان الصياد زيدان (32 عامًا)؛ والذي قُتل برصاص الجيش المصري، بمشاركة المواطنين والصيادين الذين علقوا العمل في البحر احتجاجًا على مقتله.

وقال أحد زملاء الصياد زيدان، (طلب الاحتفاظ باسمه)، لـ "قدس برس"، إن عبد الله اعتاد الصيد في منطقة تسمى "الحمامية" قبالة شاطئ مدينة رفح ولم يجتاز الحدود المصرية- الفلسطينية.

وبيّن الصياد الفلسطيني، أن زميله "فوجئ بزورق حربي مصري يظهر فجأة، ويطلق النار تجاهه بشكل مباشر، مما أدى إلى إصابته بعيارين ناريين في البطن والصدر".

ولم يصدر أي تعقيب من قبل السلطات المصرية حول مقتل الصياد زيدان.

من جانبها، استهجنت حركة "حماس"، إطلاق الرصاص من قبل الجيش المصري مباشرة على الصيادين "رغم أنه لا يوجد أي مبرر لذلك في التعامل مع سكان القطاع المحاصرين".

وتابعت الحركة في بيان لها اليوم، أنه "من حق أهالي قطاع غزة العيش بحرية وكرامة كباقي شعوب العالم", وقدمت العزاء والمواساة لعائلة زيدان.

وعلق الصيادون الفلسطينيون اليوم السبت، أعمال الصيد في مياه بحر قطاع غزة لمدة يومين، وذلك احتجاجًا على الجرائم التي ترتكب بحقهم، ومقتل زيدان.

وتوفي فجر صباح اليوم الصياد زيدان متأثرًا بجراحه التي أصيب في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، برصاص الجيش المصري، خلال مزاولته مهنة الصيد في مياه رفح جنوبي قطاع غزة.

ويشار إلى أن الجيش المصري قتل منذ عام 2014 ثلاثة صيادين فلسطينيين واعتقل وأصاب عدد آخر، جراء اقترابهم من المياه المصيرية غرب رفح جنوب قطاع غزة.

ويضطر الصيادون الفلسطينيون إلى الاقتراب من المياه المصرية والصيد في محيطها نظرا لاستهدافهم المستمر من قبل البحرية الإسرائيلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.