"حماس" تعلن رسميا مقاطعة اجتماع "المجلس المركزي الفلسطيني"

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، مقاطعتها لاجتماع "المجلس المركزي الفلسطيني" التابع لمنظمة التحرير، المزمع عقده في رام الله يوم غد الأحد.

وقال رئيس مكتب العلاقات الوطنية في الحركة، حسام بدران، في بيان صحفي، "اتخذنا قرارنا بعدم المشاركة في اجتماع المجلس المركزي في رام الله".

وأضاف أن حركته "أجرت سلسلة لقاءات معلنة وغير معلنة ومشاورات مع أقطاب فلسطينية عدة، وتدارست معها وجهات النظر حول مشاركتها في لقاءات المركزي، وخلصت إلى نتيجة مفادها أن الظروف التي سيعقد المركزي في ظلها لن تمكنه من القيام بمراجعة سياسية شاملة ومسؤولة".

وأوضح بدران أن من شروط "حماس" للمشاركة، "أن يكون اجتماع المجلس خارج الأرض المحتلة لتتمكن كل القوى والفصائل الفلسطينية من المشاركة في هذه المحطة التاريخية والمهمة، وليتخذ المجلس قراراته بعيدا عن ضغوط الاحتلال".

أما الشرط الثاني، "أن يسبق الاجتماع المركزي اجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية ليكون بمثابة اجتماع تحضيري تناقش فيه القضايا التي سيتطرق لها اجتماع المركزي، وكذلك لإظهار الجدية اللازمة في التوجه نحو العمل الوطني المشترك وتوحيد الموقف الفلسطيني".

فيما الشرط الثالث أن "تتم مشاركة الفصائل المختلفة في التحضير للاجتماع وجدول أعماله لتهيئة الظروف لنجاحه والخروج بقرارات ترقى لمستوى اللحظة التاريخية، وتكون قادرة على التصدي للهجمة الأمريكية الصهيونية على قضيتنا وشعبنا"، بحسب البيان.

ومساء الجمعة، أعلن رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، تلقيه رسالة اعتذار من حركة "حماس" عن عدم حضورها اجتماع المجلس المركزي، المقرر يومي الأحد والاثنين، بحسب إذاعة صوت فلسطين (رسمية).

والمجلس الوطني الفلسطيني، هو بمثابة برلمان منظمة التحرير الفلسطينية، وعُقدت آخر دورة له في قطاع غزة، في العام 1996، تبعتها جلسة تكميلية عقدت في مدينة رام الله، عام 2009.

وتأسس المجلس الوطني عام 1948، وأعيد تجديده عام 1964، ويضم 765 عضوًا موزعين على الفصائل (باستثناء حماس والجهاد الاسلامي) والهيئات والنقابات والاتحادات والشخصيات المستقلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.