التونسيون يحيون الذكرى السابعة للثورة منقسمين حول تداعيات ميزانية العام الجديد

"اتحد الشغل" يعلن استضافة مؤتمر دولي لدعم فلسطين الأسبوع المقبل

أعلن الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي، عن استعداد الاتحاد لاستضافة ملتقى دولي لدعم القضية الفلسطينية يوم 20 كانون ثاني (يناير) الجاري.

جاء ذلك خلال كلمة له أمام حشد جماهيري غفير أمام مقر الاتحاد بالعاصمة اليوم احتفالا بالذكرى السابعة لانتصار الثورة التونسية.

ويحيي التونسيون اليوم الأحد الذكرى السابعة لسقوط نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، في ظل تصاعد الاحتجاجات الشعبية الرافضة لميزانية العام الجديد.

وبينما نظام الاتحاد العام التونسي للشغل، حشدا جماهيريا أمام مقره الرئيسي في ساحة محمد الحامي بالعاصمة، شهد الشارع الرئيس للعاصمة التونسية، "شارع بورقيبة"، مظاهرات طغى عليها الخلاف السياسي.

فقد نظمت حركة "النهضة" احتفالا جماهيريا حضره رئيس مجلس شورى حركة "النهضة" وعضو البرلمان، زينب ابراهمي، وعضو المكتب السياسي للحركة محمد الغنودي، دعت فيه إلى الوحدة الوطنية في مواجهة التحديات التي تعيشها البلاد.

وشهدت احتفالات "النهضة" مشاركة فنانين غنوا اليوم للثورة ولفلسطين، وندوة سياسية أمس السبت، شارك فيها المفكر العربي منير شفيق، والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور.

أما "الجبهة الشعبية" (حزب معارض) فقد اختارت أن تحتفل بالذكرى السابعة للثورة بمظاهرات منفردة، رفعت فيها شعارات لإسقاط الميزانية الجديدة، ومناهضة للحكومة الحالية.

ومن المنتظر أن يلقي الرئيس الباجي قايد السبسي اليوم خطابا من "حي التضامن" في العاصمة تونس، يعرض فيه للتحديات التي تواجه تونس في الذكرى السابعة للثورة.

وكانت الحكومة التونسية قد استبقت يوم ذكرى الثورة، بإعلان عدة إجراءات "تندرج في اطار ما اعتبرته الحكومة استراتيجية وطنية لمقاومة الفقر والادماج الاجتماعي في أفق 2020.

وترتكز هذه المنظومة، على ضمان دخل أدنى قار للعائلات الفقيرة وضمان التغطية الصحية لكل التونسيين، والمساعدة على توفير السكن اللائق للعائلات.

وينطلق تفعيل الإستراتيجية من خلال: الترفيع بـ 100 مليون دينار (40 مليون دولار) في ميزانية منحة العائلات المعوزة لترتفع المنحة المقررة لكل عائلة معوزة بـ 20 في المائة واقرار جراية دنيا للتقاعد بما لا يقل عن 180 دينارا شهريا.

وتتضمن الاستراتيجية مضاعفة المنحة المقررة للاطفال المعوقين من ابناء العائلات المعوزة، وتوسيع الرعاية الصحية لتشمل العاطلين عن العمل بالتمتع بالعلاج المجاني من خلال بطاقات تسند لهم من طرف وزارة الشؤون الاجتماعية الى غاية حصولهم على عمل.

وتتضمن الاستراتيجية كذلك احداث صندوق ضمان القروض السكنية لفائدة ذوي الدخل غير القار ويبلغ عددهم حوالي نصف مليون تونسي لضمان سكن لائق لكل عائلة.

وتعيش تونس منذ مطلع العام الجاري، على وقع احتجاجات شعبية رفضا لموازنة العام الجديد، التي تسببت في رفع عدد من أسعار المواد الأساسية.

وتعتبر الحكومة هذه الإجراءات "مهمّة" للحد من عجز الموازنة البالغ 6 بالمائة من الناتج الإجمالي المحلي في 2017. 

أوسمة الخبر تونس ثورة ذكرى احتفالات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.