السودان.. "شباب الأحزاب السياسية" و"الحركة الإسلامية" تعلن دعمها للبشير لولاية جديدة

دشنت "هيئة شباب الأحزاب السياسية"، وقيادة "الحركة الإسلامية" في السودان، الحديث مبكرا عن الانتخابات الرئاسية المرتقبة، بترشيحها للرئيس عمر البشير، لرئاسة البلاد، والحركة الإسلامية و"المؤتمر الوطني".

 فقد قررت "هيئة شباب الأحزاب السياسية"، إعادة ترشيح الرئيس عمر البشير، لدورة رئاسية جديدة في الانتخابات المزمع إجراؤها في 2020.

وبررت "الهيئة" ذلك بالحفاظ على مخرجات الحوار الوطني وضمان تنفيذها لتحقيق السلام والاستقرار في البلاد.

ونقل تلفزيون "الشروق" السوداني اليوم الأحد، عن رئيس "هيئة شباب الأحزاب" معاوية يعقوب، قوله: "إن ترشيح البشير للرئاسة يأتي ضمن خطة متكاملة وضعتها الهيئة في المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية".

وأكد إجماع ممثلي كل الأحزاب المشاركين في اجتماع الهيئة، ليل السبت، على إعادة ترشيح البشير.

وأوضح أن خطة العام 2018 التي أقرها الاجتماع تهدف لتحقيق مناشط للشباب، بالإضافة إلى إيجاد مبادرات مجتمعية من أجل دعم الاقتصاد مع التركيز على آليات لدعم الخدمات من خلال زيادة الرقعة الزراعية والإنتاج الحيواني والصناعة، وأن يكون للهيئة دور كبير في مجال التسوق والإسهام في إصلاح الوضع الاقتصادي.

وأكد يعقوب أهمية دور الهيئة في مجال تقديم الخدمات، بجانب الأدوار السياسية وذلك للمساهمة في زيادة الإنتاج والإنتاجية.

من جهته أعلن الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية الزبير أحمد الحسن، دعم الحركة للرئيس عمر البشير في قيادته للحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني، مؤكداً التزامهم بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

ونقل تلفزيون "الشروق" السوداني اليوم الأحد، عن الحسن دعوته قيادات الحركة للنزول إلى المواطن وحل مشاكله الاقتصادية.

وقال الحسن: "إن المشروع الإسلامي في السودان ماضٍ بكل قوة وثبات تحت قيادة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، الذي يقود البلاد بكل حنكة ودراية لحمايتها وإشاعة السلام فيها وتطوير علاقاتها الخارجية".

وأشار الحسن إلى أهمية السير في طريق شهداء الحركة الإسلامية، ودعم قائد الحركة والمؤتمر الوطني المشير عمر البشير، داعياً أبناء الحركة لتفعيل وجودهم داخل المؤتمر الوطني وتفعيل دور جمعيات القرآن الكريم وإشراك المرأة في تنفيذ كل أنشطة الحركة الإسلامية، وفق تعبيره.

ويتولى الرئيس عمر البشير (1 كانون ثاني/يناير 1944)، رئاسة السودان منذ العام 1989، وفي 26 نيسان (أبريل) 2010 أعيد انتخابه رئيسًا في أول "انتخابات تعددية" منذ استلامه للسلطة.

وفي العام 2015، أعيد انتخاب الرئيس عمر البشير بولاية جديدة بحصوله على 94.5% من الأصوات بانتخابات الرئاسة.

ويشير مراقبون إلى أن دستور السودان، وقانون حزب "المؤتمر الوطني" كلاهما لا يسمح للرئيس عمر البشير بولاية ثالثة.

ويعتبر البشير الأطول حكما من ضمن قائمة الرؤساء السودانيين، إذ بلغت فترة حكمه 28 عاما حتى عام 2017 وبهذا يصبح الرئيس الأطول حكما في الشرق الأوسط من الذين حكموا بانقلاب.

ويعتبر البشير أول رئيس دولة يتم ملاحقته دوليا لاتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عن حربه في دارفور وحتى يومنا هذا ما زال الرئيس البشير يزور البلدان العربية والافريقية كتحد واضح لقرار المحكمة الدولية.

وقد صرح للشعب السوداني انه لن يترشح في انتخابات 2015 ولكن في تشرين أول (أكتوبر) 2014 قرر حزب المؤتمر الوطني ان يعيد ترشيحه للانتخابات في 2015.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد جدد في وقت سابق من العام الماضي تعهّداته، بالتخلي عن الحكم في البلاد مع نهاية دورته الرئاسية الثانية عام 2020، وتسليم السودان لخليفته خالياً من الحروب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.