مخاوف إسرائيلية من انهيار اقتصادي في غزة يهدّد بـ "انفجار غير مسبوق"

يخشى مسؤولون في تل أبيب أن يقود تدهور الأوضاع المعيشية في القطاع إلى "انفجار غير مسبوق"


أعرب مسؤولون كبار في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، عن قلقهم إزاء احتمال انفجار الأوضاع في غزة، بفعل الضغوط المستمرة التي تمارسها السلطات الإسرائيلية ضد أهالي القطاع.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن الانطباع السائد في أوساط المؤسسة الأمنية الإسرائيلية يفيد بأن حالة الانهيار التام التي يشهدها اقتصاد قطاع غزة والبنى التحتية فيه، تهدّد بـ "انفجار غير مسبوق للأوضاع لا يمكن السيطرة عليه"؛ لا سيما في ظل مواصلة القيادة السياسية نهج الضغط العسكري على القطاع.

وأشارت إلى وجود عدة مقترحات لدى المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية لتغيير السياسة المدنية تجاه القطاع؛ منها السماح بإدخال آلاف العمال من غزة للعمل داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وذكرت أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير جيشه أفيغدور ليبرمان، يعارضان أي نقاش لإقامة جزيرة اصطناعية قبالة سواحل القطاع، وهو المقترح الذي يدفع به وزير النقل والاستخبارات يسرائيل كاتس.

واستعرضت "هآرتس" جملة ممّا وصفتها بـ "المعطيات المقلقة" للأوضاع في القطاع، قائلة "يدخل يوميًا غزة ما بين 300 و400 شاحنة تجارية، في حين أن حوالي 95 في المائة من كميات المياه في غزة غير صالحة للشرب، وهو ما ينبئ بتفشي الأمراض المعدية بين سكانه".

وذكرت الصحيفة، أن عدد الشاحنات التي تمر عن طريق معبر "كرم أبو سالم" التجاري، قد انخفض بنسبة النصف تقريبًا خلال الأشهر القليلة الماضية، بسبب انخفاض القوة الشرائية لدى سكان غزة.

ولفتت إلى أن معدل البطالة في قطاع غزة يصل إلى 50 في المائة، بينما معدلات البطالة بين الشباب أعلى من هذه النسبة.

ومنذ  عام 2007، تفرض إسرائيل حصارا مشددا على مليوني نسمة يقطنون في قطاع غزة؛ حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وتعرض قطاع غزة لثلاثة حروب، آخرها كان في السابع من تموز (يوليو) 2014، استمرت لمدة 51 يومًا، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2311 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، والمنشآت الصناعية، وارتكاب مجازر مروعة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.