غزة.. إغلاق معبر كرم أبو سالم يفاقم الوضع الاقتصادي المتردي

واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الإثنين إغلاق معبر "كرم أبو سالم" التجاري جنوب شرق قطاع غزة، وذلك لليوم الثاني على التوالي مما فاقم الوضع الاقتصادي المتردي أصلا.

وقالت "هيئة المعابر والحدود" في بيان لها إن "سلطات الاحتلال واصلت اليوم إغلاق معبر كرم ابو سالم التجاري، ومنع إدخال مئات الشاحنات المحملة بالضائع لقطاع غزة وتصدير بعض منها".

وأضاف: "سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تبلغنا عن موعد إعادة فتح المعبر".

ومن جهته اعتبر الخبير والمحلل الاقتصادي سمير حمتو إغلاق معبر "كرم أبو سالم" بأنه كارثة اقتصادية أخرى تحل على قطاع غزة بسبب منع إدخال الاحتياجات الإنسانية التي يتم تزويد قطاع غزة بها من مود غذائي ومساعدات تصل عبر المعبر.

وأشار حمتو في حديثه لـ "قدس برس" إلى أن هذا الإغلاق "ستكون له انعكاسات سلبية مدمرة  تضاف إلى سلسلة الضربات الكبيرة التي تعرض لها الاقتصاد الفلسطيني على مدار 11 عاما من الحصار".

وأشار إلى أن معبر "كرم أبو سالم" يعتبر الشريان الوحيد الذي يمد قطاع غزة بالاحتياجات التموينية والإنسانية لسكان قطاع غزة المحاصر منذ 11 عاما.

وأضاف: "ستكون لهذا الإغلاق تبعات اقتصادية كبيرة خاصة أن قطاع غزة يعتمد على هذا المعبر في احتياجاته بشكل يومي وأي إغلاق ولو ليوم واحد يؤثر على السلع التموينية الموجودة في غزة وسيتسبب في ارتفاع أسعار بعض السلع بسبب ندرتها مما سينعكس سلبا على المواطن المنهك اقتصاديا جراء قلة السيولة وانعدام فرص العمل والرواتب المدفوعة من قبل السلطة الفلسطينية وبالتالي انعدام القدرة الشرائية للمواطن الفلسطيني".

وأشار حمتو إلى أن هذا الإغلاق كبد مزارعي محصول الفراولة، نصف مليون شيكل (147 ألف دولار)، بسبب توقف التصدير.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس الأحد عن إغلاق معبر كرم أبو سالم إلى اجل غير مسمى، مدعيا اكتشاف وتفجير نفق عابر للحدود يمتد أسفل المعبر المذكور.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

ويعتبر "كرم أبو سالم" التجاري الوحيد لسكان القطاع الذين يعيشون أوضاعًا اقتصادية صعبة للغاية في ظل استمرار الحصار وشديد الإجراءات على حركة دخول وخروج البضائع من والى قطاع غزة.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.