صحيفة عبرية: علاقاتنا مع الهند قد تنجز اتفاقا تاريخيا بين إسرائيل والسعودية

نتنياهو خلال استقباله من قبل رئيس الوزراء الهندي مودي

كشفت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، اليوم الثلاثاء، عن أن زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى الهند قد تنجز اتفاقا تاريخيا يتعلق بالعلاقات بين إسرائيل والسعودية.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه من بين الاتفاقات العديدة التي وقعها الجانب الإسرائيلي والجانب الهندي، برز اتفاق بتعلق بالرحلات الجوية بين البلدين.

وناقش الطرفان إمكانية الطيران فوق الأجواء السعودية، لتقليص مسافة الرحلات بين تل أبيب ودلهي، "والجانبان  ينتظران جواب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان" وفق ما أوردته "يديعوت احرونوت"  .

من جانبها، رأت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية الصادرة اليوم الثلاثاء، أنه في حال سمح السعوديون بفتح مجالهم الجوي لشركة الطيران الهندي  "اير اينديا" بالمرور فوق أراضيهم في طريقها إلى تل أبيب، فإن مدة الرحلة ستختصر ساعتين.

وتشير الصحيفة، إلى ان الأهمية الحقيقية تكمن بأنها تأتي في إطار تطبيع العلاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وقالت الصحيفة: إن زيارة نتنياهو للهند أدت إلى توقيع اتفاقيات حول مجموعة متنوعة من الموضوعات، الا أن الطيران قد يحقق أكبر تغيير، حيث  يناقش الجانبان ما اذا كان من الممكن لشركة الطيران الهندية بدأ رحلاتها قريبا إلى مطار "بن غوريون" وعودتها إلى مطار "دلهى" فوق الاجواء السعودية.

وفي حال  وافق السعوديون على هذه الخطوة، فيمكنهم تقديمها كبادرة للهنود بدلا من إسرائيل. 

ومع ذلك تقول الصحيفة: إذا ما اقتصر السماح لطيران الهند بالتحلق فوق السعودية، سيكون ذلك عبارة عن خطوة غير مسبوقة من شأنها أن تشكل نوعا من التطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة في هذا الصدد، إلى أن شركات الطيران الهندية  قامت بالفعل برحلات جوية إلى إسرائيل قبل نحو 20 عاما، لكنها توقفت بسبب عدم الجدوى الاقتصادية. الخطة الجديدة للشركة هي تشغيل رحلات بين دلهي ومطار بن غوريون على بوينغ 787 .

وتقوم حاليا شركة واحدة اليوم بتفعيل رحلات بين اسرائيل والهند، هي شركة "ال عال" الإسرائيلية التي تطير الى مومباي عبر منطقة العربة، ومنها عبر البحر الأحمر جنوب اليمن، ثم تتوجه شرقا الى الهند. ويستغرق السفر حوالي ثماني ساعات.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بدأ الأحد زيارة للهند تستغرق ستة أيام، بهدف تقوية العلاقات بين البلدين وتوقيع اتفاقيات تعاون في مختلف المجالات.

يشار إلى أن العلاقات بين الهند والدولة العبرية تشهد مؤخرا تناميا تدريجيا، فقد انفصلت الهند عن انضمامها التقليدي للمعسكر المعادي لـ "إسرائيل"، حين امتنعت عام 2014 عن التصويت على تقرير للأمم المتحدة حول حرب غزة الأخيرة 2014، حتى أن الدبلوماسيين الهنود باتوا يبتعدون عن استخدام مفردات قاسية بحق إسرائيل كما جرت العادة سابقا، رغم استمرار الهند بإدانة الاستيطان، ورفض قرار الرئيس الأمريكي الأخير بحق القدس.

وخلال الأعوام الأخيرة، تنامت "حملة المقاطعة العالمية لإسرائيل - بي دي أس" في الكثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، ودول قارتي آسيا وأمريكا الجنوبية، بسبب الانتهاكات المتواصلة لحقوق الشعب الفلسطيني.

وتدعو الحملة إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها لحين إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية واقامة دولة فلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967 ووقف الاستيطان ومصادرة الأراضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.